حافظي على مستوى سكّري معتدل لتحمي جنينك!

حافظي على مستوى سكّري معتدل لتحمي جنينك!

سكري الحمل هو نوع من أنواع السكري الذي يحدث خلال فترة الحمل،  رغم أنّ الأمّ لم تكن تعاني من ذلك من قبل. عند الإصابة بمرض السكري، لا يستطيع الجسم تمثيل السكر الموجود بالدم كما ينبغي، وبالتالي يرتفع مستوى السكر فى الدم عن المستوى الطبيعي. من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري أثناء الحمل، وجود عامل وراثي بالعائلة سواء من الأب أو الأم بالإضافة إلى البدانة، والحمل فى سن متقدم أكثر من ٣٥ سنة وكذلك إصابة المرأة الحامل بارتفاع فى ضغط الدم. فكيف يمكن معرفة وجود هذا السكري؟ وكيف يمكن علاجه؟.

 

الاعراض

 

يمكن أن يبدأ سكري الحمل في أي مرحلة من مراحل الحمل. ولكن عادةً ما يبدأ بعد الثلاثة شهور الأولى من الحمل. هذه الحالة تستمر مع الحامل حتى نهاية فترة الحمل وغالباً ما تنتهى بعد الولادة. لكن هناك نسبة ضئيلة من السيدات تبقين مصابات بالسكري حتى بعد الولادة. وتعتبر زيادة كمية البول وزيادة عدد مرات التبول، بالإضافة إلى العطش الزائد والجوع الزائد من أهم علامات هذه الحالة. من أهم التحاليل التي يجب أن تقوم بها الحامل هو تحليل للكشف عن نسبة السكر في الدم. يوجد الآن نوع من تحاليل الدم التي لا تستغرق أكثر من ساعة واحدة والتي يمكن أن تظهر إن كانت الحامل عرضة للإصابة بهذه الحالة.

 

تأثيرات سكري الحمل

 

ارتفاع مستوى السكر فى الدم قد يضر الحامل وجنينها. إذا لم يتم علاج السكري، غالباً ما ستحدث مشاكل عند الولادة. سيكون حجم الطفل كبيراً مما قد يؤدى إلى حدوث مشاكل عند الولادة، وهناك احتمال أكبر لحدوث إصابات إذا كانت الولادة طبيعية. فى الحالات الشديدة، قد يتوفى الجنين فى الرحم بطريقة مفاجئة. إذا كان حجم الطفل أكبر من اللازم، غالباً ما يتم اللجوء لولادة قيصرية، ومن المهم أن تتم عملية الولادة مبكراً.

 

العلاج

 

يجب اتباع نظام غذائي متوازن، و ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم ثلاث مرات أسبوعيا على الاقل. أمّا العلاج بالادوية فيكون تبعًا لمستوى السكر في الدم وقد تحتاج السيدة الحامل لأخذ علاج الانسولين. وكلما تقدم الحمل أكثر قد تحتاج السيدة إلى أخذ جرعات أكثر من الانسولين .

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا