عمر الزوج... هل يشكّل خطراً على حمل الزوجة؟

عمر الزوج... هل يشكّل خطراً على حمل الزوجة؟

يحدث تسمّم الحمل عندما لا تؤدي المشيمة وظيفتها بشكل صحيح. ربما تعرضك هذه الحالة الطبية أنت وطفلك إلى المرض الشديد ما لم تعالج. وتحدث الإصابة بتسمم الحمل في النصف الثاني من الحمل، وغالباً ما تحدث في المرحلة الثالثة من الحمل بعد بلوغ الأسبوع ۲۷ من الحمل.

 

عمر الزوج يؤثر على إصابة المرأة بتسمم الحمل

 

يمثل عمر الزوج عاملاً مهمًا، يؤثر في خطر إصابة زوجته بتسمم الحمل الناتج عن ارتفاع ضغط الدم الشرياني قبل الولادة. وقال الباحثون في كلية الطب بجامعة نيويورك الاميركية، إنّ ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل الذي يعرف بتسمم الحمل، يعرّض الأم والطفل للخطر، وقد يؤدي في الحالات الشديدة إلى نوبات تشنجية تسبّب الوفاة.

 

 ووجد الباحثون بعد الأخذ في الاعتبار عمر الأم وعوامل الخطر المعروفة، أنّ خطر الإصابة بتسمم الحمل يبلغ نسبة ۲٤% حين يتراوح عمر الزوج بين ٣٥– ٤٤ عاماً ، ووصلت هذه النسبة إلى ٨٠% في حال عمر الزوج ٤٥ عاماً وأكبر، مقارنة بحالات الحمل التي ضمت أزواجاً تراوحت أعمارهم بين ۲٥– ٣٤ عاماً.

 

والسبب وراء ذلك أنّ معظم الحيوانات المنوية تكون تالفة بسبب الطفرات الوراثية التي تحدث مع تقدم الرجل في السن، أو لأسباب بيئية مثل المبيدات الحشرية والإشعاع والحرارة العالية. حيث تزيد هذه الاعتلالات بطريقة ما خطر إصابة الأم بتسمم الحمل. وأظهرت الدراسات أنّ خطر إصابة المرأة بتسمم الحمل يزيد عند إصابة والدتها أو جدتها لوالدها بهذه الحالة. وبشكل غير متوقع، لاحظ الباحثون في الدراسة، أنّ خطر التشنج الحملي كان أعلى بحوالي ۲٥ % عند النساء اللاتي كان أزواجهن صغاراً في السن.

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا