كل ما تحتاجين معرفته عن تشنّجات الساقين خلال الحمل

كل ما تحتاجين معرفته عن تشنّجات الساقين خلال الحمل

تشعر المرأة أُثناء فترة حملها، بآلام مبرحة في ساقيها وخاصة بتشنجات عضلية خلال النصف الثاني من الحمل، وهذا ما يسبب إزعاجاً وأرقاً حتى خلال النوم. فما هي أسباب هذه التشنجات وهل يمكن التخلص منها؟ موقع صحتي سيكشف لكم ذلك.

 

الأسباب

 

قد تؤدي عدة عوامل إلى تشنج الساقين خلال فترة الحمل وأبرزها:

- زيادة الوزن بسبب الحمل.

- ضغط الرحم على الأوعية الدموية وعلى أعصاب الساقين ما يعيق تدفق الدم اليها ويسبب التشنج فيها.

- تورّم الأنسجة والأوعية الدموية خلال فترة الحمل.

- تناول كميات كثيرة من الأطعمة التي تحتوي على الفوسفور، كاللحوم المفرّزة، الأطعمة الجاهزة والمشروبات الغازية، التي تسبب أيضاً نقصاً في الكالسيوم وتساهم بتمدد حجم الرحم الذي بدوره يضغط على الساقين.

 

الأعراض

 

قد تشعر الحامل التي تتعرض لتشنجات في الساقين، بآلام في أعلى الجزء الخلفي من الساق وفي أعلى منطقة الفخذين. هذه الاعراض ممكن أن تكون خطيرة في حال إهمالها لأنها يمكن أن تسبب عجزاً في الدورة الدموية أو بداية تجلط الدم.

 

العلاج

 

عندما تشعر الحامل بهذه الأعراض يجب أن تستشير الطبيب ويمكن أن يعتمد العلاج على الاجراءات التالية:

- ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي الذي يساعد على تدفق الدم في الشرايين ويعزز الدورة الدموية.

- تناول المكملات الغذائية كالماغنيزيوم والكالسيوم التي تخفف من التشنجات التي تعاني منها الحامل.

 

كيفية الوقاية

 

للوقاية من التشنجات العضلية في الساقين يمكن للحامل أن:

- تستخدم الحمام الدافئ بإستمرار لأنه يساعد على إسترخاء الأوعية الدموية التي تمنع تشنجات الساقين.

- تتناول ليترين من الماء يومياً لأنه يمنع الجفاف الذي يمكن أن يسبب تشنجات الساقين.

 

تعرّفي على ابرز التغيرات الجلدية اثناء الحمل

‪ما رأيك ؟
من انوثة