إياك وتناول هذه الأطعمة خلال فترة الرضاعة الطبيعية!

إياك وتناول هذه الأطعمة خلال فترة الرضاعة الطبيعية!

للأم المرضعة وضع خاص قد لا يسمح لها بتناول جميع أنواع الطعام التي لا تناسب رضيعها الذي غالبا ما يكون أكثر حساسية من أمه البالغة في التأثر بالأشكال المختلفة من الغذاء، فقد يتسبب طعام الأم المرضعة في إصابة المواليد الجدد بأعراض الحساسية أو قد يصبحون أكثر عصبية أيضًا بسبب ذلك، فعلى الرغم من صعوبة التعرف على جميع الأطعمة التي ينبغي على المرأة المرضعة أن تتجنبها إلا أن البعض منها قد يسبب رد فعل سيء على الأطفال كتعرضهم للعصبية ومغص البطن وغيرها من الأعراض الأخرى التي قد تحدث نتيجة قيام الأمهات بتناولها بحيث تدخل إلى حليبها وتسبب هذه المشاكل للأطفال، ومن أبرز هذه المأكولات:

 

المشروبات المحتوية على الكافيين 

 

يؤثر شرب الأمهات المرضعات للكافيين كالشاي والقهوة والصودا مباشرة على جسم الأطفال الرضع من حيث زيادة العصبية واضطرابات  النوم مما يتطلب على الأمهات تجنب شرب مثل هذه المشروبات أو تناول القليل منها خلال النهار بدلا من شربها مرة واحدة وبشكل كامل. 

 

الثوم 

 

يغير تناول الثوم من قبل الأمهات طعم ورائحة حليب الثدي الأمر الذي قد يزعج الأطفال ويزيد من عصبيتهم وعدم رغبتهم في تناول الحليب بالإضافة إلى رفضهم لشرب الحليب نهائيا في بعض الأحيان لرائحة الثوم الموجودة فيه.

 

المكسرات

 

تعد المكسرات من أكثر أنواع الطعام المثيرة للحساسية والتي قد تكون خطرة أحيانا على حياة البالغين. في حال تناولك لطعام يحتوي على المكسرات أثناء فترة الرضاعة، حاولي أن تميزي ظهور أي أعراض للحساسية على طفلك كالطفح الجلدي ووجع البطن. وهنا نشير الى أن معظم أنواع الحساسية تبدأ منذ الشهور الأولى بعد الولادة ويمكن لبعض الغذاء الذي تتناولينه خلال الرضاعة أن يستثير بعضها ولذا يصبح من الأفضل العمل على تجنبها.

‪ما رأيك ؟
من انوثة