4 أمور تُفقد الرجل ثقته بنفسه أثناء العلاقة الحميمة

4 أمور تُفقد الرجل ثقته بنفسه أثناء العلاقة الحميمة

العلاقة الحميمة مفترض أن تكون الجزء الممتع والأكثر اثارة في حياة الرجل، ولكنّها قد تتحوّل الى جحيم بفعل بعض الأمور التي قد تفقده ثقته بنفسه خلال العلاقة. في ما يلي أبرز تلك الامور.

 

الفشل في الأداء: انّ عدم إرضاء الشريكة وايصالها الى النشوة هو أكبر المخاوف عند الرجل، والتي يمكنها أن تجعل ثقته بنفسه تصل لأدنى الدرجات. وممّا زاد من حدّة الأمر الأفلام الإباحية التي قدّمت صورة غير واقعية عن قدرات الرجل الجنسيّة. 

 

حجم العضو: يعتبر مصدر التوجّس والقلق الأوّل عند الرجال حول العالم. كل رجل يسأل نفسه هل يملك عضواً كبيراً. فبنظره العضو الصغير دليل على افتقاده للرجولة، أمّا العضو الكبير فهو مثاليّ للعلاقة الحميمة. لا يدرك الرجال أنّ الحجم لا علاقة له بالرجولة ولا علاقة له بالمتعة أو بإرضاء الشريكة. فالطول الطبيعي للعضو هو 12.9 سم خلال الانتصاب، وأي تجاوز لذلك يجعله غير طبيعيّ.

 

توقيت القذف: توقيت القذف من الأمور التي يفكّر بها الرجل خلال العلاقة الحميمة، والتي يمكن أن تجعله غير راض عن نفسه. فانّ تأخَّر القذف، يقلق الزوج بشكل كبير من أن يُشعر زوجته بالملل خلال العلاقة الحميمة. كما أنّ القذف المبكر قبل أن تصل المرأة الى النشوة من شأنه أن يفقد العلاقة متعتها والرجل ثقته بنفسه. 

 

صورة الجسد: التوجس من صورة الجسد كان يتمّ حصره بالنساء، لكن الآية انقلبت. وأصبح الرجل أيضاً يقلق بشأن صورة جسده في نظر شريكته ولاسيّما أثناء العلاقة الحميمة. فصورة الرجل السمين غير مفتول العضلات باتت لا تنجذب اليها النساء، اللواتي بتن يقوّمن الرجل أيضاً من الناحية الجسديّة. فالمعايير التي كان يضعها الرجل للمرأة المثالية ارتدت عليه، وأفقدته ثقته بنفسه ولاسيّما لجهة قدرته على ارضاء شريكته في العلاقة الحميمة.

 

اليكم المزيد من المعلومات عن العلاقة الحميمة عبر موقع صحتي: 

 

حتى التفكير في العلاقة الحميمة له فوائد

كيف تؤثر المزلقات على العلاقة الحميمة؟

الى المتزوجين... لا تمتنعوا ابداً عن العلاقة الحميمة! 

 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟