كيف تؤثر إلتصاقات الرحم على فرص الحمل؟

كيف تؤثر إلتصاقات الرحم على فرص الحمل؟

الالتصاقات عبارة عن انسجة متليفة وندوب تنمو في تجويف الحوض بين الرحم والمبيض والانابيب والامعاء والمثانة، كم يمكن تواجدها داخل تجويف الرحم وداخل الانابيب، وتؤدي هذه الالتصاقات الى انسداد الانبوب ما قد يؤثر على وظيفته، وهذه الالتصاقات تؤدي الى مشاكل عديدة اهمها العقم وتأخر الحمل حيث تشكل ما نسبته من 15 الى 20% من حالات العقم بشكل عام.

 

انواع الالتصاقات الرحم

 

تنقسم إلتصاقات الرحم الى عدة أنواع منها:

 

- التصاقات غشائية: رقيقة جدا ويمكن ازالتها بسهولة

- التصاقات سميكة: يكون داخلها اوعية دموية في معظم الاحيان وتحتاج الى كوي لإزالتها

- التصاقات وترية: تتميز بتكون خيوط بين اعضاء الجسم

- التصاقات مسطحة: تتكون عندما تلتصق الاعضاء مع بعضها

 

التصاقات الرحم وعلاقتها بحدوث الحمل

 

قناة فالوب هي عبارة عن انبوب عضلي وظيفته التقاط البويضة في حال نزولها من المبيض ونقلها لتلتقي بالحيوان المنوي ليحدث الاخصاب. وإن وجود الالتصاقات يعيق حركة الانبوب مما يمنعه من اداء وظيفته، بالاضافة الى ان الالتهابات تؤثر على الغشاء المخاطي داخل الانابيب وتضعف حركة الاهداب وفي احيان كثيرة يؤدي ذلك الى انسداد الانبوب. مع ذلك، فان الحمل قد يظل ممكنا في أشكال الالتصاقات الأخرى التي تكون محدودة. لكن قد يحدث  إجهاض تلقائي أو ولادة قبل الأوان.

 

أسباب التصاقات الرحم

 

في أغلب الأحيان تكون الحالات الأكثر شيوعا لحدوث الالتصاقات تقع عند كحت او شفط رحم فيه حمل. فالخطر يكون دائما أقوى عندما تكون عضلة الرحم أكثر رخاوة وامتلاء بالدم. وهذه الشروط تتوافر عندما تكون المرأة حاملا وتتفاقم كلما تقدم الحمل بالمرأة. 

 

كما تلعب الجراحة دورا في حدوث هذه الالتصاقات، كأن تخضع المرأة لكحت بطانة الرحم، بسبب تضخمها لأجل وضع حد للنزيف أو تستأصل لديها بعض الأورام الليفية. وتشكل الولادة القيصرية واحدة من الأسباب الرئيسية لإحتمال حصول إلتصاق الرحم. 

 

علاج التصاقات الرحم

 

في الماضي كان علاج الالتصاقات الوحيد هو ازالتها عن طريق عملية جراحية وترميم قنوات فالوب وغالبا ما تكون بالمنظار، لكن مع التطور الهائل في تقنيات اطفال الانابيب لم تعد عملية ازالة الالتصاقات الحل الوحيد لعلاج العقم.

 

فالعلاج يكون جراحيا ويتمثل في تدمير الالتصاق والحيلولة دون تكراره. وإذا كان الالتصاق كبيرا أو قديما، فقد يتعين أحيانا تكرار العلاج المنظاري. وأحيانا، يكون الحلّ بالجراحة التقليدية، حيث يتم شق البطن. وتعطى المرأة هرمونات الاستروجين، لتنمو بطانة الرحم، ومضادات حيوية لمنع التعفن.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع من خلال موقع صحتي:

 

كيف تؤثر التصاقات الرحم على الحمل؟

معلومات مهمة عن انسداد الانابيب... اكتشفيها الآن!

كيف يمكن علاج انسداد قناة فالوب؟

‪ما رأيك ؟