هل الدوخة سببها نفسي؟

هل الدوخة سببها نفسي؟

الدوخة (أو الدوار) ليست مرضًا بل عارضاً  يجب فحص مصدره، وتتعدّد أسبابها. في الأساس هو خلل في نظام الاتزان، الذي يتلقى المعلومات اللازمة لتثبيت، والتي تعطي معلومات حول مكان الرأس في الفراغ وعن حركاته، وينقل المعلومات الحسية من الاطراف. بالإضافة إلى عوامل أخرى تؤدي لهذا الشعور، أي يمكن أن يكون مصدرها عصبي مثل السكتة الدماغية، مصدر طبي مثل تغيير في مستوى السكر، عدم انتظام ضربات القلب، ومصدر نفسي إجتماعي.

 

الأسباب النفسية

 

يرى الأطباء بأنّ ١٥ إلى ٢٠٪ من حالات الإصابة بالدوار ترجع إلى الإصابة بدوار الرهبة، الذي يرجع إلى أسباب نفسية. ويشكو الكثير من الأشخاص المصابين بهذا النوع من الدوار من الإصابة بنوبات دوار متكررة على الدوام، والشعور بتشوش ذهني.

 

إنّ الإصابة بهذه النوعية من الدوار ترجع غالباً إلى شعور الإنسان بالخوف أو تعرضه لضغط ما، فمن المهم انتزاع الشعور بالخوف من داخل المريض، من خلال إخضاعه للعلاج السلوكي، أو وصف مضادات اكتئاب.

 

أمّا إذا حدثت الإصابة بنوبة دوار مصحوبة بشعور شديد بالغثيان بشكل مفاجئ للغاية ، من دون حدوث أية متاعب أخرى، فيمكن أن يرجع السبب في ذلك إلى وجود اضطراب في عضو التوازن بالأذن. ويمكن لهذا الطبيب من خلال إجراء أشعة للمريض التعرف إلى ما إذا كانت هذه النوبات تعود إلى الإصابة بسكتة دماغية مثلاً أو إلى وجود أورام أو التهابات بالمخ.

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا