كيف يتم استئصال الزائدة الدودية؟

كيف يتم استئصال الزائدة الدودية؟

الزائدة الدودية أو appendix هي عبارة عن جزء صغير من الإمعاء الغليظة، تقع عند نهايتها تقريباً من جهة اليمين، ويكون شكلها شبيه بشكل الدودة،مفتوحة من ناحية اتصالها بالإمعاء، ومغلقة من الناحية الأخرى.

والزائدة الدودية تُعتبر مفيدة للجسم البشري لأنها تحتوي على نسيج لمفاوي يساعد في الحماية من بعض أنواع الأمراض والعدوى الفيروسية. لماذا إذاً يتم استئصالها عند بعض الأشخاص؟

إلتهاب الزائدة الدودية

ينتج التهاب الزائدة الدودية عن انسداد الفتحة الموجودة بينها وبين الإمعاء ويمكن أن يكون ذلك بسبب زيادة نمو الخلايا اللمفاوية الموجودة فيها، أو بسبب الإصابة بمشكلة الديدان المعوية. وهذا الإنسداد يؤدي إلى انتفاخ الزائدة وتجمّع البكتيريا فيها وإلى أوجاع حادة في منطقة البطن. وهي حالة تستوجب تدخلاً جراحياً طارئاً لعلاجها بهدف منع حدوث مضاعفات بكتيرية خطيرة في الجسم.

أما الأعراض فهي آلام حادة في البطن، نوبات من الغثيان والقيء، انخفاض درجة الحرارة، إسهال أو إمساك، فقدان الشهية، تورّم في البطن وعدم القدرة على إخراج الغازات.

استئصال الزائدة الدودية

يتم استئصال الزائدة الدودية بواسطة الجراحة المفتوحة، عبر إحداث شق في البطن طوله 5-10 سنتيمترات، أو من خلال الجراحة بالمنظار التي تتم من خلال عدد من الشقوق الصغيرة في البطن وبالستخدام أدوات جراحية خاصة وكاميرا.

أما إذا لم تتم معالجة الزائدة الدودية بشكل سريع، فهي من الممكن أن تتمزّق وتتسبب بالتهابات في الجسم، وفي هذه الحالة لا يمكن إجراء الجراحة التنظيرية لأن الطبيب يجب أن يقوم بتنظيف التجويف البطني حول موقع الزائدة، وذلك غير ممكن القيام به بواسطة المنظار.

أما إذا تكوّن خرّاج من حولها، فإن ذلك يتطلب ما يُسمّى تصريف الخرّاج، أي وضع أنبوب عبر الجلد إلى داخله لتفريغه، ويمكن إجراء العملية الجراحية بعد ذلك بأسابيع، أي بعد السيطرة على الإلتهاب.

تستوجب عملية استئصال الزائدة الدودية بقاء المريض ليومين في المستشفى لإعطائه المضادات الحيوية والتأكد أن كل شيء على ما يرام قبل مغادرته.

فترة التعافي

يمكن الشفاء التام بعد عملية استئصال الزائدة الدودية بأسبوعين أو ثلاثة، وقد يحتاج الأمر مدة أطول إذا كانت الزائدة قد تمزّقت أو انفجرت قبل استئصالها، وخلال هذه الفترة يُطلب من المريض عدم القيام بالأعمال الشاقة، تدعيم منطقة البطن عند السعال، أخذ أقساط كافية من الراحة والعودة إلى مزاولة النشاط اليومي بالتدريج.  

إقرئي المزيد حول الزائدة الدودية:

التهاب الزائدة الدودية يفاجئك على غفلة... فتنبّهوا لأعراضه

الزائدة الدودية... هذه هي خطوات تشخيصها!

إياكم وإهمال هذه الأعراض التي تنذر بإلتهاب الزائدة!

‪ما رأيك ؟