ما أسباب الشّعور بحرقان في اليدين؟

ما أسباب الشّعور بحرقان في اليدين؟

إنّ الشّعور بحرقانٍ أو سخونةٍ في اليدين هو عبارةٌ عن ألمٍ ووخزٍ قد يكون خفيفاً أو حادّاً، يُمكن أن يُعيق المُصاب من القيام بهامه اليوميّة في بعض الأحيان.

هذه الحالة التي قد تكون موقّتةً أو مُزمنة، يُمكن أن تُصيب القدمين أيضاً وليس اليدين فقط، وعادةً ما تتطوّر في الليل ممّا قد يُسبّب الأرق واضطرابات النّوم كما يُمكن أن يزيد من حدّته القيام بأيّ مجهودٍ بدنيّ.

نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأسباب التي قد تقف وراء الشّعور بحرقان في اليدين.

 

الغدة الدرقيّة

يُمكن أن تُسبّب حالة عدم التوازن في الهرمونات التي تُفرزها الغدّة الدرقيّة، إذا ما تُركت من دون تلقّي العلاج المُناسب، إلى الإصابة بالسخونة أو ما يُعرَف أيضاً بحرقان اليدين والقدمين.

 

أمراض الكبد

عند تضرّر الكبد وإصابته بعطلٍ ما، هذا يدلّ على أنّه قد لا يكون قادراً على القيام بوظائفه الحيويّة المُعتادة؛ ما يؤدّي إلى تراكم السّموم والنّفايات في الدم فينتج عن ذلك ارتفاعٌ في درجة حرارة الجسم، ولا سيّما الأطراف.

 

أمراض الكلى

في حال كانت الكلى لا تعمل بطريقةٍ طبيعيّةٍ، قد ترتفع درجات حرارة الجسم لأنّ الكلى في هذه الحالة ليست قادرة على القيام بمُهمّتها وهي التخلّص من السّموم الموجودة فيها.

 

تلف الأعصاب

يُمكن أن يؤدّي تلف الأعصابِ إلى الشّعور بآلامٍ في الأطراف تبدأ في العادة من اليدينِ والقدمين، ثمَّ ينتشر الحرقان ليطال أحياناً كلّ أجزاء الجسم. وتجدر الإشارة إلى أنّ المُعاناة من بعض الأمراض كالسّكري يُمكن أن تُسبّب حالات تلف الأعصاب التي تقف وراء حرقان اليدين.

 

نقص الفيتامينات في الجسم

قد يؤدّي اتباع نظامٍ غذائيّ غير صحّي وغير مُتوازن إلى الشّعور بالحرقان في اليدين والقدمين، وذلك نتيجة تسبّبه بنقصٍ في الفيتامينات في الجسم.

 

احمرار الأطراف المؤلم

هذه الحالة عادةً ما تبدأ بأعراضٍ مثل الوخز والحكّة في اليدين والسّخونة، ثمّ تتطوّر ببطءٍ حتّى تُسبّب الألم الحارق. إنّ احمرار الأطراف المؤلم، غالباً ما يكون عارضاً جانبيّاً يؤشّر إلى الإصابة بمرضٍ مُعيّن أو يُمكن أن يظهر فجأة.

 

بالإضافة إلى الأسباب المذكورة، فقد يعود الحرقان في اليدين إلى بلوغ سنّ اليأس الذي يتمثّل بتوقّف الدورة الشهريّة ما يؤدّي إلى تدفّقٍ في مستويات الهرمون.

ويُشار إلى أنّ الشّعور بأيّ عارضٍ غير مألوف يستدعي مُراجعة الطّبيب لتشخيص الحالة وتلقّي العلاج المُناسب.

 

اقرأوا المزيد عن ألم اليدين على هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟