ما هو ارتفاع ضغط الدم الرئوي؟

ما هو ارتفاع ضغط الدم الرئوي؟

يفرق ارتفاع ضغط الدم الرئوي عن ارتفاع ضغط الدم التقليديّ، فهو يؤثّر على الأوعية الدمويّة الموجودة في الرئة فقط. ويحدث ارتفاع ضغط الدم الرئوي نتيجة لعدّة أسباب حيث تقوم جميعها على تضيق الأوعية الدمويّة الصغيرة داخل الرئة ما يؤدّي إلى زيادة المقاومة لمرور الدم.

للمزيد من المعلومات عن ارتفاع ضغط الدم الرئوي، لا بدّ من الإطّلاع على هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هو ارتفاع ضغط الدم الرئوي؟

يُصيب مرض ارتفاع ضغط الدم الرئوي الشرايين التي تنقل الدم من القلب إلى الرئتين، ويرفع ضغط الدم في هذه الأوعية الدموية.

ونتيجة الجهد الزّائد الذي يبذله القلب من أجل إيصال الدم إلى الرئتين، يقع ضغطٌ كبيرٌ على البطين الأيمن ممّا قد يؤدّي إلى الإصابة بقصور القلب في الجهة اليمنى أو إلى الموت في حال لم تتمّ مُعالجته بالشّكل المُناسب؛ وهذا يعود إلى أنّ الجزء الأيمن من القلب لم يعد باستطاعته مواصلة إيصال الدم إلى الرّئتين.

 

صعوبات التنفّس والتّعب

غالباً ما يُعاني مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي من صعوباتٍ في التنفّس والتّعب لدرجة إيجاد صعوبةٍ في أداء المهام اليوميّة البسيطة حتّى من دون القيام بأيّ مجهودٍ بدنيّ، كما أنّ الأمر قد يصل إلى حدّ إيجاد صعوبةٍ في المشي لمسافةٍ قصيرةٍ في بعض الحالات.

 

ازرقاق الشفتين وأطراف الأصابع

تتميّز الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي بالأعراض التي تظهر على المُصابين به، وأبرزها ازرقاق الشفتين وأطراف الأصابع؛ وهذا يحصل نتيجة نقص الأوكسيجين في الدم.

 

الحفاظ على اللياقة البدنيّة ضروريّ

لا يتأثر ارتفاع ضغط الدم الرئوي بالتّغذية السيّئة أو بنقص النّشاط البدني، ومع ذلك فإنّه عادةً ما يُطلَب من المُصابين به الحفاظ على لياقةٍ بدنيّة متوسّطة وتحت الرّقابة، من أجل منع الإصابة بالتّعب عقب بذل أيّ مجهودٍ زائد.

 

التّخطيط للحمل مع ارتفاع ضغط الدم الرئوي

من المُمكن أن تستمرّ عمليّة تطوّر مرض ارتفاع ضغط الدم الرئوي وتفاقمه ما بين عدّة أشهر حتى عدّة سنوات، ويُشار إلى أنّه يُصيب النّساء بشكلٍ أساسيّ.

أمّا في ما يتعلّق بالتخطيط للحمل مع الإصابة بهذا المرض، فيُنصح بمُراجعة الطّبيب إذ غالباً ما يُحذَّر من هذا الأمر خوفاً من المسّ بصحّة الأمّ أو الجنينت نتيجة الضّغط الكبير على القلب.

 

تشخيص ارتفاع ضغط الدم الرئوي غالباً ما يكون بطلب الطّبيب السيرة المرضيّة وفحص المريض من أجل استبعاد أيّ أسبابٍ تتعلّق بالقلب أو الرّئة، كما يُمكن أن يطلب تخطيطاً للعضلة القلبيّة مع صورة بالموجات فوق الصوتيّة للعضلة القلبية، إضافةً إلى صورٍ شعاعيّة بالإضافة إلى بعض فحوصات الدم للبحث عن بعض الأمراض المناعيّة.

 

مزيد من المعلومات حول ضغط الدم في المواضيع التالية: 


هل تعرفون لماذا تعانون من ارتفاع الضغط الدموي الرئوي؟

كيف تتعاملون مع ارتفاع ضغط الدم المفاجئ؟

6 فواكه تخفض ضغط الدم المرتفع... تعرفوا عليها!

‪ما رأيك ؟