ما هي مضاعفات العلاج الكيماوي للسرطان؟

ما هي مضاعفات العلاج الكيماوي للسرطان؟

إن العلاج الكيميائي يهدف الى معالجة الاورام السرطانية بالمواد الكيميائية ويكون هذا قتل لكائنات حية أو لخلايا سرطانية تتكاثر وتضر الخلايا الطبيعية غير المصابة. وهذا العلاج يمكن ان يصيب الشخص بأعراضه وبمضاعفات كانخفاض إنتاج خلايا الدم والتهاب الجهاز الهضمي وتساقط الشعر. وفي هذا الموضوع اليوم من موقع صحتي سنتكلم عن مضاعفات هذا العلاج.

 

كما ذكرنا سابقاً فإن من شأن العلاج الكيماوي القضاء على الخلايا السرطانية لكن مشكلته الأساسية والأولى أنه لا يميز بين الخلايا السرطانية والخلايا الجيدة فهو يقضي على الإثنين معاً وهذه المشكلة بحدّ ذاتها، ولكن مع تقدم الطب والدراسات والأبحاث دائمة بدأ ظهور أدوية جديدة تساهم فقط في القضاء على الخلايا السرطانية ولكن في الحالتين قد ينجم عن هذا العلاج القاسي والصعب الكثير من المضاعفات، نذكر منها:

 

أعراض فورية وأعراض بعد فترة من العلاج

 

بعض الأعراض التي تظهر فور البدء بالعلاج، كالحساسية مثلاً التي تصبح واضحة على شكل حكة أو طفح جلدي ذلك بعد دقائق قليلة من حقن الدواء في الجسم، أو في بعض الأوقات الغثيان والقيء والحرقة الحاصلة مكان إدخال الإبرة أو تغير الطعم في فم الشخص. وهناك بعض الأعراض التي تظهر بعد أيام قليلة على أخذ العلاج كالتعب الشديد والإعياء وبعض التقرحات في الفم والغثيان والعارض الطبيعي إنخفاض مناعة الجسم وقد يصاحبها الحمى التي قد تكون سبب بعض الأمراض المعدية لأنها قد تطال حياة المريض إن لم تعالج بشكل فوري. هذا والأعراض الظاهرة المزعجة كتساقط الشعر وتغير لون الأظافر وجفاف البشرة والشعور بالتنميل في اليد والأصابع.

 

أعراض بعيدة المدى

 

هناك بعض الأعراض التي تظهر ولكن بعد أمد بعيد من الخضوع لعلاج الكيمياوي للتخلص من الخلايا السرطانية كالنسيان وضعف التركيز وضعف الذاكرة. أما عند النساء فانقطاع الطمث من المعاناة التي تقاسيها المرأة والشعور بالعجز الجنسي عند الجنسين وأحياناً العقم. وقد يصاحب هذا العلاج بعض الطنين في الأذنين الذي لا يسمعه سوى الشخص نفسه وفي حالات نادرة جداً قد يصيب علاج سرطان معين في الجسم الإنسان بنوع آخر من السرطان كسرطان الدم.

 

حالات طارئة تستلزم عناية طبية فورية

 

في بعض الحالات الطارئة التي لا يجب إهمالها على الشخص التوجه فوراً ودون أي تردد للحصول على العناية الطبية: في حالات الحمى والإرتجاف والتعرق والإصابة بالسعال وتقرحات الفم التي تؤدي الى صعوبة في البلع والشعور بالغثيان والقيء المستمر والشعور بعدم القدرة على القيام بأي حركة جسدية.

 

اقرأوا المزيد عن علاجات السرطان عبر هذه الروابط:

 

كيف يؤثر العلاج الكيماوي لسرطان الثدي على العظام؟

هل من علاج لسرطان العظام؟

ما هو سرطان الثدي الالتهابي؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة