7 علاجات يُمكن أن تُخفّف من ضرر ضربة الشمس

7 علاجات يُمكن أن تُخفّف من ضرر ضربة الشمس

يُمكن تعريف ضربة الشّمس من خلال تأثيرها على المُصاب، حيث أنّها عبارةٌ عن ارتفاع الحرارة في الجسم بشكلٍ غير طبيعيّ وتُصاحبه أعراضٌ عديدة ومتنوّعة غالباً ما تكون واضحة ودالّة على الإصابة بضربة شمس.

والإصابة بضربة الشّمس تُعتبر من الحالات العرضيّة الطّارئة التي تحتاج إلى إسعافاتٍ أوّليّةٍ خصوصاً في حال تعرّض المُصاب للإغماء للحدّ من المُضاعفات، بالإضافة إلى علاجٍ ثانوي عند استيقاظ المريض من الإغماء.

نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي كيفيّة علاج ضربات الشّمس.

 

طلب المُساعدة الطبّية

يُنصح أوّلاً بطلب المُساعدة الطبّية المُتخصّصة عند الاشتباه بالإصابة بإنهاكٍ حراري ناتجٍ عن التعرّض لضربة شمس، والقيام بما يلزم لعلاج هذه الحالة التي قد تتطوّر في حال عدم تلقّي العلاج المُناسب والسّريع.

 

الابتعاد عن أشعّة الشمس والحرارة

من أهمّ الإسعافات الأوّلية التي عادةً ما يتمّ اللجوء إليها لعلاج ضربات الشمس، الابتعاد عن مصدر الحرارة وأشعّة الشمس المُباشرة.

 

نزع أو تخفيف الملابس

يُفضّل نزع الملابس غير الضّروريّة عن الإصابة بضربة شمس، إذ أنّ تخفيف الملابس والتخلّص من القطع غير الضروريّة من شأنه المُساعدة في تخفيف درجة حرارة الجسم المُرتفعة النّاتجة عن ضربة الشمس.

 

الاستلقاء أو الجلوس مع التبلّل بالماء

من المُستحسن عند التعرّض لضربة شمس، الاستلقاء أو الجلوس مع غمر الجسم بالماء الفاتر أو البارد نسبيّاً حتّى يتمّ تحفيز بثور الجلد في إفراز العرق.

 

وضع كمّادات مياه على أجزاء من الجسم

يُمكن اللجوء إلى وضع كمّاداتٍ من المياه على رأس المُصاب ورقبته أو فخذَيه أو تحت الإبطين، أو لفّه ببطانية رطبة ومبلّلة.

 

الإكثار من شرب السوائل

من المهمّ شرب الكثير من السوائل وخصوصاً الماء لترطيب الجسم بعد التعرّض لضربة شمسٍ قويّة، والابتعاد عن شرب المشروبات السكّرية أو الكحوليّة أو المشروبات الباردة جداً؛ لأنّها قد تحدّ من قدرة الجسم على التحكّم بدرجة الحرارة ومن المُمكن أن تسبّب تشنّجات المعدة.

 

تناول أدوية تُرخي العضلات

بعد استشارة الطّبيب، يُمكن تناول أدويةٍ تُرخي العضلات لعلاج الارتجاف النّاتج عن علاجات خفض حرارة الجسم، إذ أنّ الارتجاف من شأنه أن يزيد حرارة الجسم، ممّا يُقلّل من فاعلية العلاج.

 

وقد يؤدّي التأخّر في علاج ضربة الشمس في بعض الحالات إلى الوفاة؛ وذلك لأنّ الدّماغ أكثر عرضة للتلف بسبب انتفاخٍ طارئ يحدث فيه وفي الأعضاء بفعل ضربة الشمس.

 

إليكم المزيد من الخطوات عبر صحتي للتعامل مع ضربات الشمس:


‪ما رأيك ؟