تيفوئيد مقاوم للمضادات الحيوية واكثر خطورة!

تيفوئيد مقاوم للمضادات الحيوية واكثر خطورة!

ينجم مرض التيفوئيد عن شرب مياه أو طعام ملوث. وهو يسبب العديد من الاعراض التي تشمل الغثيان، الحمى، آلام في البطن وظهور بقع حمراء على الصدر. دون علاج، يمكن لهذا المرض أن يؤدي إلى حدوث مضاعفات في القناة الهضمية والأحشاء والرأس، حتّى الوفاة لنحو ۲٠% من المرضى. اما لقاحات المرض فمكلفة جداً، لذلك هي غير مستخدمة على نطاق واسع في الدول الفقيرة، ويمكن علاج السلالات المعتادة بالمضادات الحيوية.

 

تيفوئيد مقاوم للمضادات

 

انتشرت في العالم سلالة من حمى التيفوئيد، مقاومة للمضادات الحيوية، نتيجة لانتشار أسرة من البكتيريا يطلق عليها اسم إتش ٥۸. وهي تطغى على سلالات التيفوئيد الأخرى، ما يؤدي الى تغيير التركيبة الجينية للمرض وتفشيه بشكل مستمر. وقد نشأت هذه السلالة في جنوب آسيا، ثمّ انتشرت إلى جنوب شرق وغرب آسيا، شرق وجنوب إفريقيا وفيجي. وقد تتبّع الباحثون في الدراسة الخريطة الجينية، حوالي ۱۸٣۲عينة لبكتيريا سالمونيلا تيفية، تم جمعها من ٦٣ دولة، في الفترة ما بين ۱٩٩۲ و۲٠۱٣. وتبيّن أنّ ٤٧% كانت من سلالة إتش ٥۸.

 

الوقاية من التيفوئيد

 

لكي تحموا انفسكم واطفال من التيفوئيد، اليكم ابرز الخطوات التي يجب ان تقوموا بها:

- المحافظة على النظافة العامة من خلال الاغتسال والاستحمام الدوري.

- غسل اليدين بالماء والصابون عند استخدام الحمام وقبل تناول الطعام.

- تعقيم المياه التي تشربونها في حال كنتم غير واثقين بالمصدر الاساسي لها.

- في حال كنتم تسافرون الى منطقة ينتشر فيها مرض التيفوئيد، يجب الحصول على اللقاح حتّى ولو كان ثمنه باهظاً قليلاً وذلك لأنّ نسبة فعاليته تتراوح بين ٦٠ الى ٨٠٪ وبالتالي فهو يحمي بشكل جيد من المرض. 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا