كيفية انتشار بكتيريا هيلكوباكتر؟ وما هي عوامل الخطر؟

هل بكتيريا هيلكوباكتر معدية؟ وكيف يمكن أن تصيبكم؟

بكتيريا هيلكوباكتر Helicobacter pylori والمعروفة أيضا باسم H. pylori هي نوع شائع جدا من البكتيريا التي تصيب الجهاز الهضمي، وهي معدية جدا. عادة ما تدخل البكتيريا إلى الفم وتتكاثر في طريقها إلى الجهاز الهضمي.

قد تعيش الجراثيم في اللعاب. هذا يعني أن الشخص المصاب يمكن أن ينقل العدوى عن طريق التقبيل أو الجنس الفموي. يمكن أيضا أن يصاب الانسان بالعدوى عن طريق تلوث الطعام أو مياه الشرب.

وعلى الرغم من أن عدوى بكتيريا هيلكوباكتر عادة ما تكون غير ضارة، إلا أنها مسؤولة عن معظم القرحة في المعدة والجهاز الهضمي. بحيث يمكن أن تؤدي هذه القرح إلى مضاعفات أكثر خطورة، مثل سرطان المعدة.

 

انتشار بكتيريا هيلكوباكتر

تشير دراسة أجريت عام 2014 في مجلة Central European Journal of UrologyTrusted Source إلى أن ما يصل إلى 90 بالمائة من الأشخاص المصابين بعدوى H. pylori قد يحملون البكتيريا في الفم واللعاب. هذا يعني أن العدوى يمكن أن تنتشر بسهولة وقد تكون أيضًا سببًا محتملاً لالتهاب الإحليل. التهاب الإحليل هو التهاب في مجرى البول يعالج بالمضادات الحيوية.

وقد وجدت الأبحاث أيضًا أن H. pylori قد تؤدي إلى مجموعة من المشاكل الصحية الخطيرة، بما في ذلك أنواع معينة من سرطانات المعدة وقرحة المعدة. وفي عام 2018، أفاد باحثون آخرون أن H. pylori قد يلعب أيضا دورا في تطور مرض باركنسون.

 

ما هي عوامل الخطر؟

العيش في ظروف مزدحمة للغاية أو في مناطق فقيرة من دون إمدادات مياه نظيفة باستمرار يزيد من خطر الإصابة بعدوى H. pylori. كما يمكن أن تؤدي الظروف غير الصحية في المنزل أو في المجتمع أيضا إلى زيادة فرص الإصابة بهذه العدوى.

تميل هذه الظروف إلى أن تكون أكثر شيوعًا في البلدان النامية، وهذا هو السبب في أن H. pylori لا يزال يمثل تهديدًا أكبر في هذه المناطق منه في المناطق ذات المصادر الأكثر موثوقية لمياه الشرب النظيفة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن العيش مع أفراد الأسرة أو غيرهم من المصابين بالعدوى يمكن أن يجعل الشخص أكثر عرضة للخطر. ولا يزال الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية لعلاج عدوى H. pylori يعتبرون معديين حتى تؤكد الاختبارات اختفاء العدوى.

 

لقراءة المزيد عن المخاطر الصحية:

أسباب السعال الجاف في فصل الصيف... احذروا منها!

متلازمة كاواساكي قد تصيب أطفالكم الصغار... بلّغوا فوراً عن اعراضها!

لماذا يزداد التسمّم الغذائي في الصيف؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة