كيف تحمون نفسكم من جراثيم المسابح؟

كيف تحمون نفسكم من جراثيم المسابح؟

مع اقتراب حلول فصل الصيف، تصبح السباحة في المسابح أكثر شيوعاً، ومن التمارين الرياضية المفيدة للصحة والجسم. ولكن، وعلى الرغم من أن أحواض السباحة آمنة جداً، إلّا انها لا تخلو من الجراثيم التي يمكن أن تسبب أضراراً صحية.

 

الوقاية من جراثيم المسابح

أخذ دش ماء باردة لمدة 60 ثانية على الأقل قبل وبعد السباحة

يمكن لسباح واحد فقط إدخال مليارات الميكروبات إلى حوض السباحة، بما في ذلك جزيئات البراز، في الماء. الخبر السار هو أن أخذ دش لمدة دقيقة واحدة هو كل ما يتطلبه الأمر لإزالة العديد من الجراثيم التي ترغبون في تجنب حملها إلى حوض السباحة. يمكن أن يساعد فرك الجسم بالصابون بعد السباحة على إزالة أي فيروسات تتراكم على الجلد من السباحة أيضاً.

 

عدم ابتلاع الماء

حتى إذا لم تبتلعوا الماء من المسبح بطريقة عمدية، فمن المحتمل أنكم ما زلتم تبتلعون أكثر مما تعتقدون. في غضون 45 دقيقة فقط من السباحة يستهلك الشخص البالغ ملعقة كبيرة من مياه حوض السباحة، ويستهلكون الأطفال أكثر من ضعف ذلك. من هنا، إحرصوا على التقليل من شرب المياه من حوض السباحة. أيضاً، علموا أطفالكم أن مياه حوض السباحة غير صالحة للشرب ويجب عليهم إغلاق أفواههم والتنفس من الأنف عند السباحة. احتفظوا بالكثير من المياه العذبة في متناول يدكم لترطيب جسمكم في فترات الراحة.

 

عدم التبوّل في الماء

هناك اعتقاد خاطئ بأن الكلور سيعقم حوض السباحة. في الواقع، يتسبب البراز والبول الذي يصدره الجسم في تدهور قدرات مكافحة الجراثيم للكلور وفقاً لمراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها. أيضاً، إنه أمر مخجل وغير لائق، خصوصاً عند الأطفال. ففي حال كان طفلكم يمارس هذه العادة السيئة، فلا بدّ من أن تفسروا له أضراره ونسبة الجراثيم التي من الممكن أن ينقلها إلى الآخرين وإلى نفسه.

 

لقراءة المزيد عن السباحة اضغطوا على الروابط التالية:

لماذا يجب أن أعلم طفلي السباحة؟

كيف تتصرفين في حال غرق طفلك في بركة السباحة؟

بعد نهار في بركة السباحة مع طفلك... تنبهي الى مخاطر الغرق الجاف!

‪ما رأيك ؟
من انوثة