ما هي الأطعمة المُفيدة لمريض الذئبة الحمراء؟

ما هي الأطعمة المُفيدة لمريض الذئبة الحمراء؟

يُمكن تعريف الذئبة الحمراء بأنّه مرضٌ مناعيّ التهابي مُزمن، من المُمكن أن يؤثّر على أيّ عضو من أعضاء الجسم ويُحدث اعتلالاً وعدم اتزان في الجهاز المناعي، حيث يقوم بشكلٍ خاطئ بمهاجمة خلايا الجسم السليم أي أنّ الجسم يُهاجم نفسه فيُصنّف ضمن أمراض المناعة الذاتيّة.

وبما أنّ الغذاء يلعب جزءاً أساسياً من ناحية التأثير على الجسم وخصوصاً على المناعة، نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي النّظام الغذائي الأفضل لمريض الذئبة الحمراء.

 

الأطعمة غير المشبّعة

 

يُنصح بأن يتجنّب مريض الذئبة الحمراء الأطعمة التي تحتوي على الدّهون المشبعة، حيث يُفضّل استبدالها بالدّهون المُفيدة وغير المشبّعة؛ على سبيل المثال، يُمكن تناول الأطعمة المطهيّة بزيت الزيتون بدلاً من تلك التي تحتوي على السمن والزبدة، خصوصاً وأنّ المريض قد يميل إلى الأطعمة غير الصحّية نتيجة شعوره الدائم بالجوع بسبب الأدوية والعلاج.

إلا أنّ على مريض الذئبة الحمراء أن يتدارك نفسه ويلجأ عند شعوره بالجوع إلى الأطعمة الخفيفة التي تزيد من الشّعور بالشبع؛ مثل الخضار النيئة وسلطة الخضار وسلطة الفاكهة، وبعض المُقرمشات الخفيفة مثل الفشار.

 

استبدال اللحوم بالأسماك الدهنيّة

 

تكمن خطورة اللحوم الحمراء في أنّها مشبّعة بالدّهون والدسم وهذا ليس مُفيداً لمريض الذئبة الحمراء. لذلك، لا بدّ من استبدالها قدر الإمكان بالأسماك الدهنيّة على وجه الخصوص؛ حيث أنّ هذه الأطعمة تحتوي على أحماض الأوميغا 3 بالإضافة إلى دهونٍ مُفيدة وغير مشبعة يحتاج إليها جسم المريض.

ويُشار إلى أنّ أحماض الأوميغا 3 تعمل على تقليل الإلتهاب في الجسم، وبالتالي فإنّ تزويده بها يُفيد مريض الذئبة الحمراء.

 

الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم وفيتامين D

 

يحتاج مريض الذئبة الحمراء إلى التركيز في نظامه الغذائي على الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم والإكثار منها، لكي يقي جسمه من الإصابة بالكسور ومن مشاكل العظام المُختلفة. كما يُنصح أن يُركّز على الأطعمة الغنيّة بفيتامين D الذي يُساعد الجسم على إمتصاص الكالسيوم والإحتفاظ به لفترةٍ طويلة.

ومن أهمّ هذه الأطعمة نذكر: الحليب، الزبادي، الحليب الرائب، بالإضافة إلى الجبن القريش، البيض والخضار المُختلفة مثل السبانخ والقرنبيط.

 

يُشار إلى أنّ مريض الذئبة الحمراء، يتناول أدوية مُعالجة للمرض يُمكن أن تُسبّب ترقّق العظام وقد تزيد من ضعف العظام، كما أنّها تجعل المريض معرّضاً للإصابة بالكسور بشكلٍ كبير.

 

تجنّب الملح

 

يُعتبر تناول الملح في الأطعمة بكمّياتٍ كبيرة بمثابة العدو الأوّل لمريض الذئبة الحمراء؛ لذلك لا بدّ أن ينتبه إلى ضرورة تجنّب الملح لأنّه قد يزيد من تعرّضه للإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين.

ويُفضّل الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الأطعمة عالية الأملاح مثل المخلّلات، ويُمكن استبدال الملح الزائد في الطّعام ببعض التوابل المُفيدة مثل الكركم والثوم والبصل والليمون.

 

أخيراً، لا بدّ أن يلجأ مريض الذئبة الحمراء إلى الطّبيب المُعالج للتأكّد من سلامة النّظام الغذائي المذكور واستشارته بشأن الأطعمة المسموح تناولها للتخفيف من مُضاعفات المرض والسيطرة عليه.

 

مزيد من المعلومات حول الذئبة الحمراء في هذه المواضيع:


في اليوم العالمي للذئبة الحمراء... إليكم أبرز أسبابها!

هذه الفحوصات أساسية لتشخيص مرض الذئبة الحمراء

كيف تتعاملين مع الذئبة الحمراء خلال الحمل؟

 

‪ما رأيك ؟