هل اختبار الأجسام المضادة بعد التطعيم يحدّد فعالية لقاح كورونا؟

هل اختبار الأجسام المضادة بعد التطعيم يحدّد فعالية لقاح كورونا؟

بعد تلقّي التطعيم بلقاح كورونا، يرغب بعض الأشخاص بإجراء اختبار الأجسام المضادة التي طوّرها الجسم بعد اللقاح، لمحاربة فيروس كورونا، وللتأكّد من أنّ اللقاح فعّال وساهم في بناء حماية من الفيروس. بمعنى آخر، يعتبر البعض أنّ نتيجة فحص الأجسام المضادة هي بمثابة تقييم لنجاح وفعالية اللقاح. فهذا الاختبار يحدّد الأفراد الذين ربّما طوّروا استجابة مناعية ضد الفيروس التاجي. فهل يمكن لنتائج اختبار الأجسام المضادة أن تكون دليلاً أكيداً عن أنّ اللقاح فعّال؟

 

هل يمكن أن تحدّد اختبارات الأجسام المضادة فعالية لقاح فيروس كورونا؟

فعليّاً، لا تشجّع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إجراء اختبار الأجسام المضادة لتقييم المناعة بعد الحصول على اللقاح. فمن المرجّح جدًا أن يحصل الشخص الملقّح، على نتيجة سلبيّة من اختبار الأجسام المضادة، والذي يعُرف أيضاً باسم اختبار الأمصال، حتى لو كان اللقاح الذي تم التطعيم به ناجحاً وفعّالاً في الوقاية من الوباء.

والسبب أنّ اختبارات الأجسام المضادة المختلفة، تكتشف الأجسام المضادة لأجزاء مختلفة من الفيروس. فمثلاً تكتشف بعض الاختبارات أجساماً مضادة لبروتين الفيروس، والتي يتم إنتاجه استجابةً للعدوى الفيروسيّة أو اللقاح. فيما تكتشف اختبارات أخرى أجساماً مضادة لجزء مختلف من الفيروس يسمى بروتين nucleocapsid ، والذي يتم إنتاجه استجابةً للعدوى، ولكن ليس بواسطة اللقاحات الحالية.

وبالتالي، سواء كانت النتيجة ايجابيّة أو سلبيّة، فلا تعطي اختبارات الأجسام المضادة نتيجة واضحة أو دقيقة عن المناعة المكتسبة بعد التطعيم بلقاح كورونا.

 

هل يجب القلق من نتيجة سلبيّة لاختبار الأجسام المضادة بعد التطعيم؟

لا ينبغي أن يشعر الشخص بالقلق أو الخوف إذا حصل على نتيجة سلبيّة لاختبار الأجسام المضادة بعد التطعيم، لأنّ هذا الاختبار لا يكتشف الأجسام المضادة من لقاحات فيروس كورونا الحالية سواء Pfizer و Moderna و Johnson & Johnson أو اللقاحات الأخرى. وهذا ما يعزّز توجيهات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأنّ اختبارات الأجسام المضادة لا ينبغي أن تُستخدم لاختبار المناعة.

من جهة أخرى، لا بدّ من التذكير أنّ المناعة اللازمة ضد فيروس كورونا، لا تُكتسب كاملة من دون تلقّي الجرعة الثانية من اللقاحات. لذا من الضروري الالتزام بالإرشادات والمواظبة على تلقّي جرعتين من اللقاح للحصول على المناعة الضروريّة للوقاية من فيروس كورونا.

 

اطرحوا اسئلتكم حول الأعراض التي تلاحظونها او الأمراض التي تعانون منها على أخصائيين عبر ٳستشارة أونلاين من خلال الدخول الى www.sohatidoc.com  وحجز الموعد المناسب لكم مع الطبيب الذي تختارونه.


لقراءة مزيد من المقالات عن فيروس كورونا اضغطوا على الروابط التالية:

أي لقاحٍ اثبت فعاليته في محاربة فيروس كورونا لدى المراهقين؟

بعد استخدامها... ما هو الوقت المناسب لتغيير الكمامة الطبية؟

هل يمكن أن ينتقل فيروس كورونا عبر أغلفة الأطعمة المجمّدة؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة