كيف يمكن أن يساعدكم رجيم الشوفان والزبادي على خسارة الوزن؟

كيف يمكن أن يساعدكم رجيم الشوفان والزبادي على خسارة الوزن؟

لا شك أن مشكلة زيادة الوزن هي من المشاكل الواسعة الانتشار والتي يسعى جميع من يعانون منها إلى إيجاد الحلول التي من شأنها أن تساعدهم في التخلص من الكيلوغرامات الزائدة التي تشكل إزعاجاً لهم من الناحية الجمالية كما أنها تؤثر سلباً على صحتهم وعلى أداء جسمهم بشكل عام. وفي ما يلي سوف نطلعكم على نوع رائج من الحميات، هو رجيم الشوفان والزبادي ونتعرّف وإياكم على فوائده وطريقة تطبيقه. 


فوائد الشوفان والزبادي للتنحيف

إن المفتاح الأساسي للتخلص من الوزن الزائد هو الحصول على كميات من السعرات الحرارية أقل مما يحرقه الجسم يومياً. إن ذلك يبدو سهلاً في القول أكثر منه في الفعل، ولكن كيف يمكن لوجبات الشوفان والزبادي أن تساعدكم في الحصول على الوزن الصحي الذي تسعون إليه؟

المعروف عن الشوفان أنه من الأنواع الغذائية التي تساعد في التنحيف، وذلك لأنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي تساعد في الشعور بالشبع لفترات طويلة من دون الحاجة إلى تناول كميات كبيرة من الطعام. ومن جهة أخرى فإن الشوفان يساعد في تعزيز عملية التمثيل الغذائي وبالتالي فإنه يساعد في حرق السعرات الحرارية بكفاءة أعلى.

وأيضاً فإن التركيبة الغذائية للشوفان غنية بالمعادن والعناصر الغذائية والفيتامينات المفيدة للجسم، وفي الوقت عينه لا تحتوي حبات الشوفان على كمية كبيرة من السعرات الحرارية ولا الدهون ولا السكريات.

أما الزبادي فهو مصدر أساسي للبروتين والكالسيوم، هذان العنصران الغذائيان المعروفام بقدرتهما على المساهمة في تعزيز عملية التمثيل الغذائي وحرق السعرات الحرارية وحرق الدهون والتخلص من الكيلوغرامات الزائدة في الجسم. من هنا فإن اجتماع الشوفان مع الزبادي في رجيم واحد يمكن أن يكون فعالاً جداً في التخلص من الكيلوغرامات الزائدة. فكيف يمكن تطبيق ذلك؟

رجيم الزبادي والشوفان

يقوم هذا النوع من الدايت على تناول وجبة مكوّنة بشكل اساسي من الشوفان والزبادي الخالي من الدسم والمنخفض الدهون ويمكن إضافة الفراولة أو التوت إلى المزيج، وذلك على وجبتيّ الفطور والغداء، على أن يتم إضافة وجبة طبق من السمك المشوي أو صدر الدجاج المشوي مع السلطة على الغداء، بينما يتكوّن العشاء من طبق يحتوي ايضاً على البروتين والخضروات، بحيث لا يتعدى عدد السعرات الحرارية فيه الخمسمئة.

إذا قام الشخص باتباع هذا الدايت بعد استشارة اختصاصي التغذية الذي يمكن أن يضيف إليه وجبة خفيفة أو اثنين، أو يمكن أن يحدد له الكميات بحسب حالته الصحية وحاجته غلى خسارة الوزن ونشاطه البدني، فإنه سوف يستطيع الوصول إلى الوزن الصحي في فترة زمنية ترضيه، والجدير بالذكر أن نتائج هذا النوع من الدايت يمكن أن تدوم لوقت طويل خاصة إذا التزم الشخص بعد الحصول النتائج المرجوة بنظام غذائي صحي لا يؤدي إلى استرجاعه الوزن الذي خسره.     

المزيد حول الانظمة الغذائية المناسبة للتخسيس عبر الروابط التالية:

المانغو مفيدة للرجيم... وهكذا تساعد على فقدان الوزن!

رجيم الصيام المعكوس... ما هو؟ وكيف يمكن اتباعه؟

طرق بسيطة للتخفيف من تناول السعرات الحرارية الزائدة

‪ما رأيك ؟
من انوثة