ما هي البقوليّات المُفيدة للرّجيم؟

ما هي البقوليّات المُفيدة للرّجيم؟

تختلف البقوليّات في أنواعها وتأثيراتها على الجسم، ولكنّ الجامع هو التأثير الإيجابيّ الذي يتركه إضافة أنواع البقوليّات إلى النّظام الغذائيّ المُتّبع من النّاحية الصحّية. ومن المعروف عن البقوليّات غناها بالبروتين وأنّها بديلٌ صحّي للحوم التي تحتوي على نسبةٍ مُرتفعةٍ مِن الدّهون.


ولكن ماذا عن الرّجيم وإنقاص الوزن؟ نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز 3 أنواع من البقوليّات المُفيدة للرّجيم.

 

العدس

 

يحتوي العدس على نسبةٍ مُرتفعةٍ من العناصر الغذائيّة الهامّة لصحّة الجسم عموماً، وهذا ما يجعله من الأطعمة الصحّية لدرجةٍ كبيرة.

 

وعلى صعيد الرّجيم، يُساعد العدس في خسارة الوزن؛ إذ أنّ كوباً واحداً من العدس المطبوخ يحتوي على حوالي 230 سعرة حراريّة مع نسبةٍ جيّدةٍ من البروتينات والألياف والفيتامينات التي تُعزّز بدورها الشّعور بالشبع من خلال كبح الشهيّة وتأخير الشّعور بالجوع.

 

كذلك، فإنّ تناول العدس بانتظام يُساعد على الإسهال، وبالتّالي فإنّه يُخلّص الجسم من ترسّبات الأغذية بالإضافة إلى مُساهمته في حرق الدّهون بفعاليّة.

 

الفاصولياء البيضاء

 

تُعتبر الفاصولياء البيضاء من أهمّ أنواع البقوليّات التي تُساعد على التّنحيف، لذلك فهي مُفيدة لتناولها في الرّجيم.

 

ومن أبرز الخصائص التي تتمتّع بها الفاصولياء البيضاء على صعيد التّنحيف:

- تعزيز الشّعور بالشّبع لفتراتٍ طويلة.

- الإحتواء على نسبةٍ مُرتفعةٍ من الألياف الغذائيّة الهامّة في الرّجيم.

- التّقليل من نسبة الدّهون التي يمتصّها الجسم.

- المُساعدة على تنظيم نسبة السّكر في الدم.

 

الحمص

 

يُعدّ الحمص من الوجبات الغذائيّة التي تحتوي على نسبةٍ ضئيلةٍ من السّعرات الحراريّة بالإضافة إلى مُعدّلٍ جيّدٍ من العناصر الغذائيّة الهامّة للصحّة.

 

كما أنّ هذا النّوع من البقوليّات مُفيدٌ للرّجيم إنطلاقاً من غناه بالألياف الغذائيّة التي تُعزّز الشّعور بالشّبع وبالتالي تُقلّل كمّيات الطّعام المُتناوَلة وتُقاوم الإمساك؛ الأمر الذي يُساعد في إنقاص الوزن والحفاظ عليه.

 

ويُمكن إضافة الحمص إلى معظم الأطباق التي غالباً ما يتمّ تقديمها؛ مِن خضارٍ وسلطاتٍ ووجباتٍ أساسيّة، مع العلم أنّ الحمص مُفيدٌ أيضاً في علاج الإضطرابات الهضميّة.

 

يُنصح بتحضير بعض الوجبات التي تحتوي على البقوليّات المذكورة وإدخالها ضمن النّظام الغذائي المُتّبع، أي العدس والفاصولياء البيضاء والحمص، وذلك بعد مُراجعة أخصائي التّغذية الذي سيوصي باتّباع بعض الإرشادات للحصول على النّتيجة المرجوّة من الرّجيم.

 

وسّعوا معلوماتكم عن الرّجيم وإنقاص الوزن في الروابط التالية من صحتي:

 

كيف يؤثر الرجيم على الدورة الشهرية؟

هل تُساعد كثرة التبوّل على إنقاص الوزن أثناء الرّجيم؟

الجرجير خيارٌ مميّز للدايت... هكذا يجب تناوله!

‪ما رأيك ؟