إتبعي هذه الإرشادات لتتعافي بسرعة بعد الولادة القيصرية

إتبعي هذه الإرشادات لتتعافي بسرعة بعد الولادة القيصرية

إن الولادة القيصرية قد تكون بمثابة الحل الأنسب في حال تعسّرت الولادة الطبيعية، أو في حال احتاج الطبيب إلى إخراج المولود قبل الأوان من الرحم لأسباب طبية حرجة كإصابة الأم بتسمم الحمل أو سكري الحمل.

 

الناحية الأكثر إزعاجاً للمرأة في حال خضوعها للولادة القيصرية هي المضاعفات التي ممكن أن تطرأ عليها بعد هذه العملية، والتي تختلف حدّتها بين امرأة وأخرى، وبين ولادة وأخرى عند المرأة نفسها. فتابعي معنا هذه النصائح التي ستساعدك على الوقاية من مضاعفات الولادة القيصرية إذا حصل واحتجتِ لها.

 

ما هي هذه المضاعفات؟

 

المضاعفات الأولى التي تشعر بها المرأة بعد الولادة لقيصرية هي الأوجاع في منطقة البطن، وأوجاع الجرح الذي قام الطبيب بشقه لإخراج المولود من الرحم. كما أن جرح الولادة القيصرية معرّض للالتهابات مثل أي جرح آخر، وإضافة إلى ذلك، قد تصاب المرأة بالتهابات في الرحم أو في مجرى البول. هذا فضلاً عن فقدان الدم الذي ممكن أن يكون كثيفاً خلال العملية وبعدها مما يعرضها إلى الإصابة بفقر الدم.

 

نصائح للوقاية من المضاعفات

 

- عليك أولاً الإهتمام بمنطقة الجرح وتنظيفها بحسب تعليمات الطبيب حتى تتجنّبي حصول أي التهابات في الجرح.

 

- حاولي الحصول على أكبر قدر ممكن من الراحة فأنت بحاجة إليها لتتعافي من الجرح وآلامه.

 

- لا ترفعي الأشياء الثقيلة، واعتبري طفلك المولود حديثاً هو المقياس، ولا ترفعي أي شيء أثقل منه وزناً.

 

- ضعي كل الأشياء التي ستحتاجينها أنت وطفلك في اليام الأولى بعد الولادة في متناول يدك لتصلي إليها بسهولة من دون أن تضطري إلى التنقّل والسير كثيراً.

 

- تناولي الأدوية التي يحدددها لك الطبيب للتخفيف من أوجاعك والتعافي السريع.

 

- إشربي الكثير من الماء والسوائل لتعويض ما فقدتيه خلال الولادة، وأكثري من الأطعمة الغنية بالألياف لتجنّب الإمساك الذي من شأنه أن يزيد من هذه المضاعفات.

 

- دعّمي بطنك واسنديه بيدك عند قيامك بالحركة أو عند العطس أو السعال، وحاولي أن تحافظي على هيئة مستقيمة عند الوقوف أو السير.

 

- حاولي السير قليلاً في البيت والتحرّك بشكل خفيف حتى تتجنّبي خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

 

- أطلبي المساعدة من المقربين إليك عند الحاجة، واعلمي أنك لن تشفي كلياً قبل 4-6 أسابيع لذلك من المهم أن تحصلي على الرعاية التامة وأن تهتمي بنفسك جيداً خلال هذه الفترة لتتعافي بسرعة.

 

- لا تنسي أن تتصلي بالطبيب في حال لاحظت أي أمر لم يشرحه لك، إن من ناحية الجرح أو الأوجاع في البطن والمسالك البولية.

 

إقرئي المزيد حول الولادة القيصرية:

 

للولادات القيصرية المتكرّرة مخاطر ومضاعفات على الأمّ والجنين

الولادة المبكرة... متى تكون قيصرية؟

هل تفضّلين الولادة القيصرية؟ فكرّي مرتين قبل اتخاذ قرارك

 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة