التورّم عارضٌ شائع أثناء الحمل... ما أسبابه؟

التورّم عارضٌ شائع أثناء الحمل... ما أسبابه؟

الحمل

تتعرّض الحامل للعديد من التغيّرات الجسديّة والنّفسيّة خلال فترة الحمل، وتُعتبر التقلّبات الهرمونيّة التي تطرأ على الجسم بسبب الحمل السّبب الأوّل في ذلك.

نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على أسباب حدوث التورّمات عند الحامل.

 

احتباس السوائل في الجسم

 

يحدث التورّم أثناء الحمل نتيجة لارتفاع إنتاج السوائل في الجسم لأنّ نسبة الدم والسوائل التي تتراكم في أعضاء جسم الحامل تزداد وتُسبّب ظهور هذا التورّم خصوصاً في القدمين واليدين والوجه.

ومن الطّبيعي أن يبدأ هذا التورّم بالظهور في المناطق المذكورة بدءاً من الشّهر الخامس من الحمل، وعادةً ما يستمرّ حتى الوصول إلى مرحلة الولادة.

 

تمدّد الرحم

 

إنّ كبر وتمدّد الرّحم بشكلٍ تدريجي مع التقدّم في أشهر الحمل يحصل لكي يتّسع الجنين الذي ينمو ويتطوّر فيه؛ فيضغط على أوردة الجسم ليحبس سوائله تدريجاً.

لذلك، يُعتبر التورّم أثناء الحمل حالةً طبيعيّة لا تدعو للقلق ما دام في إطاره المعقول وضمن المعدّلات الطبيعيّة، وهذا ما يُحدّده الطّبيب في الزيارات الدوريّة التي تقوم بها الحامل في مسعى لمُتابعة الحمل ومُراقبة تطوّر الجنين وسلامته.

 

زيادة حجم الجنين

 

تتعرّض الحامل لزيادةٍ في الوزن أثناء الحمل، وهذا يرجع إلى أسبابٍ مُختلفة منها زيادة حجم الجنين بشكلٍ يوميّ خلال الحمل وبالتالي زيادة حجم الرّحم واتّساعه.

 

الإجهاد والتّعب

 

تتعرّض الحامل خلال فترة حملها للإجهاد والتّعب والإرهاق الجسدي والنّفسي أكثر من غيرها، وهذا من شأنه أن يزيد من حدّة التورّم الذي يُعتبر عارضاً طبيعيّاً أثناء الحمل، ولكنّه قد يزداد سوءاً في حال عدم السيطرة عليه والحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة والنّوم وتجنّب الوقوف لساعاتٍ طويلة.

 

من الطّبيعي أن يتورّم الجسم خلال الحمل، وخصوصاً الوجه والساقين واليدين، وينتهي هذا التورّم بشكلٍ تدريجي بعد ولادة الطّفل لأنّ الأوردة تتخلّص من الضّغوط عليها وتعود إلى سابق عملها ليتخلّص الجسم من سوائله بنفسه.

ولكن يُحذَّر من إهمال هذا التورّم إذ لا بدّ من مُتابعته ومُحاولة التّخفيف منه قدر الإمكان عن طريق اللجوء إلى بعض العادات الصحّية التي ينصح بها الطّبيب؛ إذ أنّ زيادة التورّم عند الحامل عن الحدّ الطبيعي قد يزيد من خطر إصابتها بتجلّط الدم.

 

المزيد حول صحة الحامل في هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟