هكذا تتجنّبين الإلتهابات المزعجة أثناء الحمل

هكذا تتجنّبين الإلتهابات المزعجة أثناء الحمل

إن التهابات المنطقة الحساسية أو التهابات الخميرة هي أكثر أنواع الإلتهابات شيوعاً خلال فترة الحمل، وهي ممكن ان تكون بسيطة ويتم علاجها من دون أي مشاكل، ولكنها أيضاً في بعض الأحيان ممكن أن تصبح خطيرة تهدد الحمل ونمو الجنين وصحته.

في السطور التالية نعدد لك أسباب الإصابة بالإلتهابات خلال فترة الحمل، كما ونقدّم لك بعض النصائح للوقاية منها.

أسباب الإلتهابات في الحمل

تصاب المرأة الحامل بالالتهابات لأسباب عديدة لعل أبرزها التغيرات الهرمونية التي تستجد على جسدها في هذه الفترة والتي تؤدي إلى التغيّر في حموضة منطقة المهبل لديها. وهذه التغيّرات ينتج عنها التهاب في المنطقة الحساسة، ترافقه زيادة في الإفرازات المهبلية التي تتحوّل من بيضاء شفافة ذات رائحة مقبولة، يفرزها عنق الرحم للحفاظ على نظافته، إلى إفرازات ذات لون ورائحة مختلفين عن العادة، فيكون لونها أصفر أو مائل إلى الأخضر ورائحتها قوية وكريهة.

ومن الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المرأة الحامل بالالتهابات نذكر أيضاً عدم الإهتمام بالنظافة الشخصية، أو الإفراط في الاغتسال واستعمال الدش المهبلي أو أنواع الغسول التي تقضي على البكتيريا الضارة والنافعة على حد سواء، إضافة إلى انتقال العدوى من الزوج المصاب بالتهابات في المنطقة التناسلية، أو ارتداء ثياب داخلية ضيقة لا تسمح بالتهوئة.

الوقاية من الإلتهابات في الحمل

- الخطوة الأولى هي طبعاً الاهتمام بالنظافة الشخصية، ولكن باستعمال الأنواع المناسبة من الغسول الذي لا يثير الحساسية ولا يسبب الالتهابات.

- ارتداء الملابس الداخلية القطنية الواسعة التي تسمح بمرور الهواء ولا ترفع من حرارة المنطقة الحساسة، كما ومن الضروري أن تبتعد المرأة الحامل عن استعمال المناديل المعطرة على المنطقة الحساسة.

- شرب كميات كبيرة من المياه يساعد أيضاً في الحماية من الإلتهابات الناتجة عن الجفاف في المنطقة الحساسة عند المرأة الحامل، وكمية المياه التي يجب أن تشربها لا تقل عن ليترين يومياً.

- إذا كان الشريك يعاني من المشاكل في المنطقة التناسلية لديه، يجب على المرأة الحامل أن تمتنع عن إقامة العلاقة الحميمة معه في هذه الفترة حتى يشفى تماماً ويؤكد لها الطبيب على إمكانية معاودة النشاط الجنسي مع شريكها.

- المتابعة الطبية الدورية والالتزام التام بتعليمات الطبيب هي من الأمور التي تساعد على تفادي كل أنواع المشاكل التي يمكن أن تصيب المرأة الحامل لا سيما الإلتهابات المهبلية أو غيرها.

المزيد حول الحمل في ما يلي:

هل يؤثر التهاب اللثة على صحة الحامل والجنين؟

لماذا تفقد الحامل شهيتها؟

محاذير على الحامل أخذها بالاعتبار أثناء قيادة السيارة




‪ما رأيك ؟