الحمل في الشهر الأول... هذا ما يحصل!

الحمل في الشهر الأول... هذا ما يحصل!

فور حدوث الحمل، تطرأ على الجسم عدّة تغيّرات نتيجة التقلّبات الهرمونيّة التي تحصل، والتي تعتاد الحامل لاحقاً على تبعاتها أو ما يُسمّى أيضاً بأعراض الحمل المصاحبة له. ويُشار إلى أنّ ما تشعر به الحامل في الشهر الأول من الحمل قد لا يكون مشابهاً لما تشعر به حاملٌ أخرى؛ إذ أنّ الأمر يختلف بحسب طبيعة الأجسام وعوامل أخرى.


ماذا يحصل عادةً في الشهر الأول من الحمل؟ ولأيّ تغيّرات يجب أن تستعدّ الحامل؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

أعراض الحمل في الشهر الأول

 

تبدأ الأعراض بالظّهور تباعاً في الشهر الأول من الحمل، ومن أبرزها:

 

- الغثيان والقيء:

من الشائع أن تعاني الحامل من الغثيان والقيء في الأشهر الأولى من الحمل وخصوصاً في الصباح. وهذا يعود إلى ارتفاع نسبة هرمون الحمل في الجسم، كما أنّ ارتفاع هرمون الإستروجين والإجهاد والإرهاق من العوامل المؤثّرة.

 

- الألم والإنتفاخ في الثديين:

تشعر الحامل عادةً بانتفاخٍ وألمٍ في الثديين مع حدوث الحمل، وذلك بسبب حدوث اضطراباتٍ هرمونيّة تقوم على زيادة إفراز الجسم لهرمونَي البروجسترون والإستروجين.

 

- التعب والرّغبة في النوم:

تُعتبر الرّغبة الشديدة في النّوم مع الشعور بالتّعب والإرهاق بشكلٍ دائم، من العلامات التي تدلّ على حدوث الحمل. وهذا العارض قد يرافق الحامل طيلة فترة الحمل نتيجة التقلّبات الهرمونيّة التي تطرأ عليها إضافة إلى نموّ الجنين في الرّحم والضغط الذي يسبّبه.

 

نصائح هامّة

 

فور علمها بحدوث الحمل، لا بدّ أن تضاعف الحامل العناية بنفسها ومن النصائح التي يجب أن تأخذها بالإعتبار في الشهر الأول من الحمل بشكلٍ خاص:

- الحرص على تناول الطّعام الصحّي.

- شرب كمّيةٍ وافرةٍ من الماء.

- الحصول على قسطٍ كافٍ من النّوم والراحة.

- ممارسة تمارين الحمل الخفيفة تحت إشرافٍ طبّي.

- تجنّب القيام بالحراكات العنيفة والمفاجئة.

 

هناك بعض الأمور التي قد تشكّل خطراً على سلامة الحمل في الشهر الأول، ولا بدّ من تجنّبها، لذلك يُنصح باستشارة الطّبيب ومراجعته بشأن قائمة الممنوعات والأمور المسموحة مع أهمّية الحرص على تجنّب التعرّض للمواد الكيميائيّة والتدخين السلبي.

 

لقراءة المزيد عن الحمل في الشهر الأول إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟