سماكة جدار البويضة تؤخر الحمل ولكن الحلول موجودة

سماكة جدار البويضة تؤخر الحمل... ولكن الحلول موجودة

ينتظر الزوجان اللذان يسعيان إلى الإنجاب وبناء عائلة خبر الحمل بفارغ الصبر، ولكن عندما تمر فترة زمنية طويلة، تتخطى الستة أشهر مثلاً، من دون حصول حمل، تبدأ لديهما المخوف ويشعران بالقلق وغالباً ما يتوجّهان إلى الطبيب لاكتشاف المشكلة وإيجاد الحل.

فأسباب تأخر الحمل يمكن أن تكون مرتبطة بمشاكل في السائل المنوي أو الحيوانات المنوية من ناحية العدد والنوعية والحركة، أو بعدم انتظام الدورة الشهرية عند المرأة أو اضطرابات هرمونية تعاني منها أو مشاكل في الرحم وفي الجهاز التناسلي أو في التبويض، ومن المشاكل المتعلقة بالتبويض نذكر سماكة جدار البويضة. فما هي هذه المشكلة، أسبابها، أعراضها ومضاعفاتها، وكيف يتم علاجها؟

سماكة جدار البويضة

في كل دورة شهرية يعمل المبيضان على إنضاج عدد من البويضات التي تمتلكها المرأة منذ الولادة، بحيث تنضج واحدة منها بشكل كامل (وأكثر من واحدة في بعض الحالات) وتصبح جاهزة للتلقيح، ويطرحها المبيض في قناة فالوب في ما يُسمّى يوم التبويض، وهناك يتم لقاؤها بالحيوانات المنوية ويقوم أحدها بتلقيحها، أي اختراق جدارها والولوج إلى داخلها، فتصبح هذه البويضة مخصّبة وتنتقل إلى الرحم لتلتصق بجداره ويبدأ الحمل.

إذاً، على الحيوان المنوي أن يخترق الجدار الخارجي للبويضة ليتمكن من تخصيبها، ولكن يحصل في بعض الأحيان أن يكون هذا الجدار سميكاً لدرجة لا تسمح للحيوان المنوي باختراقه، وذلك يمنع الإخصاب وبالتالي يؤخر الحمل.

الأسباب والأعراض والمضاعفات

ترتبط سماكة جدار البويضة بالعديد من العوامل والأسباب، منها العوامل الوراثية، ومنها أيضاً بسبب الإصابة بمشكلة تكيّس المبيض التي ينتج عنها إنتاج بويضات ذات جدار سميك، كما أن الإضطرابات الهرمونية من شأنها أيضاً أن تسبب هذه المشكلة. أما الأعراض فهي عدم القدرة على الحمل، الشعور بالآلام في الرحم وفي المنطقة السفلى من البطن.

ما هو العلاج؟

يتم تشخيص هذه المشكلة عامة عند إجراء الفحوصات الخاصة بتأخر الحمل، فإذا كانت المشكلة مرتبطة بالخلل الهرموني يكون العلاج بالأدوية التي تعيد التوازن إلى الهرمونات في جسم المرأة. أما إذا كانت المرأة مصابة بتكيّس المبيض، فإن ذلك أيضاً يتم علاجه من خلال الأدوية أو من خلال عمليات بسيطة بواسطة التنظير، أما إذا كانت الأسباب وراثية، وإذا لم تكون العلاجات بالأدوية مفيدة، يكون اللجوء إلى الحقن المجهري ICSI هو الحل الأنسب، لأنه وفي هذه الحالة، يتم حقن الحيوان المنوي داخل البويضة لتخصيبها بدل من محاولاته الفاشلة لاختراق الجدار السميك.  

المزيد حول التخطيط للحمل في ما يلي:

إليكِ أسوأ النصائح التي تردكِ عند التخطيط للحمل

5 قواعد أساسيّة التزمي بها عند التخطيط للحمل مع السكري

تنقية الجسم من السّموم قبل الحمل ضروريّة... وهذه الطّريقة الأفضل

‪ما رأيك ؟