في الثلث الأخير من الحمل... هكذا تتحضّرين للقاء مولودك

في الثلث الأخير من الحمل... هكذا تتحضّرين للقاء مولودك

لقد وصلت إلى الشهر السابع من الحمل، أي أنك في الثلث الأخير من هذه الرحلة الطويلة التي تنتظرين خلالها مولودك بفارغ الصبر. في هذه المرحلة أنت بحاجة إلى المزيد من العناية  والمتابعة الطبية حتى تمر الأشهر الثلاثة الأخيرة على خير ما يرام، وتلتقي طفلك بسعادة وصحة تامتين. لذلك نقدّم لك بعض النصائح ضمن هذا الإطار في محاولة لمساعدتك للوصول إلى بر الأمان بشكل سلس وآمن.

 

النظام الغذائي

 

- من المهم أن تعملي على التخفيف من أعراض حرقة المعدة التي تزيد بشكل ملحوظ خلال هذه الفترة، لذلك زيدي عدد وجباتك وقسّميها لتكون وجبات صغيرة غير مرهقة للجهاز الهضمي ولا تسبب الحرقة. ولكن إذا لم ينفع ذلك، فيمكنك استشارة الطبيب الذي بستطيع إرشادك إلى الدواء المساعِد أو أنواع الأطعمة وكمياتها بشكل يجنّبك نوبات الحرقة قدر المستطاع.

 

- من ناحية أخرى، من المهم أن تتجنّبي تناول الأطعمة التي تحتوي على التوابل الحارة لأنها من الممكن أن تحفّز انقباضات الرحم وأن تؤدي إلى الولادة المبكرة.

 

- تجنّبي الإمساك والإنتفاخ، لذلك من الضروري أن تختاري الأطعمة المليّنة للمعدة والإمعاء والغنية بالألياف في الوقت عينه، فتناولي الخضار والفواكه وتجنّبي البقوليات والأطعمة المسببة للغازات مثل الملفوف والقرنبيط، وأيضاً إمتنعي عن تناول المشروبات الغازية.

 

- إشربي الكثير من المياه التي تساهم في ضبط معدل السكر وضغط الدم والزلال في جسمك خلال الشهور الأخيرة من الحمل.

 

- تناولي الأطعمة الغنية بالحديد إضافة إلى المأكولات الغنية بالفيتامين C الذي يسهّل على الجسم مهمة امتصاص الحديد.

 

- إضافة إلى ذلك إحرصي على تناول الحليب ومشتقاته لتدعيم جسمك وجسم جنين بالقدر الكافي من الكالسيوم، إضافة إلى الفيتامين D الذي يساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم والاحتفاظ به.

 

النوم

 

يُعتبَر النوم من الأمور التي تساعد جنينك على النمو بشكل صحي، كما أنه يساعدك على الشعور بالراحة. فحاولي أن تأخذي أقساطاً كافية من النوم استعداداً لمرحلة ما بعد الولادة حيث يجب عليك أن تكوني بكامل نشاطك وجهوزيتك للاهتمام بالمولود.

لذلك حاولي إيجاد الوضعية المريحة بالنسبة إليك حتى تحصلي على ساعات نوم عميق وصحي.

 

ممارسة الرياضة

 

إن ممارسة التمارين الخاصة بالنساء الحوامل، ورياضة المشي  من شأنها أن تساعد في منح المرأة الحامل راحة نفسية من جهة وأن تساهم في تسهيل الولادة الطبيعية من جهة أخرى، ولكن من الضروري أن تختاري نوع الرياضة التي ستمارسينها بعد استشارة الطبيب لأنه الوحيد الذي يمكن أن يحدد لك ما ينفعك وما يؤذيك ويؤذي جنينك في هذه المرحلة.

 

المزاج الجيد

 

من الضروري أن تحافظي على الإيجابية في تفكيرك وتصرفاتك، إبتعدي عن كل ما يمكن أن يعرّضك إلى الطاقة السلبية ومارسي ما تحبّين من نشاطات مثل قراءة كتاب جيد، الاستماع إلى الموسيقى، مشاهدة الأفلام التي تحبينها. كما أن التحضيرات اللوجستية الأخيرة ممكن أن تساعد في تحسين مزاجك، فاختاري الملابس الجميلة لطفلك المنتظر.

 

إقرئي المزيد حول التحضير للولادة:

 

مارسي هذه التمارين الرياضية لولادة أسهل وأقا ألماً

هل اقترب موعد الولادة؟ حضري جسمك لهذا اليوم بطرق طبيعية

كيف تتم تحضيرات الولادة؟

‪ما رأيك ؟