كيف تتصرفين لدى اصابة طفلك بنوبة تشنج؟

كيف تتصرفين لدى اصابة طفلك بنوبة تشنج؟

إن مشاهدة ابنك وهو يتشنج أمر مخيف ومرعب. وقد لا تحتملين التعامل معه، نظرا لاعراضه الصادمة ومنها تيبس تيبس الأطراف مع اهتزاز العضلات في جميع أجزاء الجسم بدرجات متفاوته، انقلاب العينين، تغير لون الشفتين إلى اللون الأزرق، وخروج البول أو البراز بشكل غير إرادي. اذا صودف وأصيب طفلك بالتشنج الحراري فكيف تتعاملين معه؟

 

اتبعي هذه الارشادات!

 

- أول نصيحة، هي أن تحتفظي بهدوء أعصابك ولا تهلعي حتى تحافظين على تركيزك وتتمكني من التفكير جيّداً.

- ضعي طفلك في مكان آمن على بطنه ووجهه متجهاً على أحد الجوانب.

- ازيلي عنه الملابس الضيقة، خصوصاً الموجودة حول رقبته.

- امسحي أي إفرازات من حول الفم.

- لا تضعي يدك في فمه.

- لا تحاولي ابداً أن توقف التشنج بيدك، فهو سيتوقف من تلقاء نفسه.

- ابعدي عنه أي شيء يمكن أن يلتقطه ويؤذي نفسه به.

- عند ارتفاع درجة حرارة طفلك وقبل حدوث التشنج ضعيه في مكان بارد، وقومي بعمل كمادات ماء فاتر وليس بالثلج لخفض درجة الحرارة.

 

اذا كانت المرة الاولى التي يحصل فيها التشنج عند طفلك، عليك الرجوع الى الطبيب. وفي الغالب تختفي التشنجات الحرارية عند الأطفال عند بلوغهم سن المدرسة.

 

أسباب التشنج

 

عليك أن تعرفي أنّ التشنج عند طفلك هو حالة من تبدل الوعي مع تشنج عضلات الجسم او حركات نفض في هذه العضلات. سببه شحنات كهربائية قوية ومفاجئة من دماغ الطفل، ولكن سبب تلك الشحنات غير معروف. وغالباً ما يترافق التشنج مع ارتفاع درجة حرارة الجسم. وتستمرنوبة التشنج لثوان قليلة.

يُعطى طفلك في هذه الحالة دواء خافضاً للحرارة وآخر عن طريق الشرج لعلاج التشنج.

وقد يرث طفلك التنشج منك أو من أبيه واذا لوحظ تكرره في العائلة الواحدة.

 

اقرأوا المزيد من المعلومات حول العناية باطفالكم:

 

ما هي العواقب النفسية لمشكلة التلعثم عند الأطفال؟

مشاكل صحية ترافق طفلكم مدى حياته جراء الضغط النفسي!

العنف ضد المراهقين يؤدي الى عواقب نفسية وجسدية خطيرة!

‪ما رأيك ؟
من انوثة