كيف تتعاملين مع فاصل العمر القصير بين الإخوة؟

كيف تتعاملين مع فاصل العمر القصير بين الإخوة؟

يمكن ألا تنجبي توأماً خلال حملك الأول أو الثاني، لكن يمكن أن تنجبي أطفالك خلال فترات قصيرة ما يعني أنّ فارق العمر بينهم صغير. فكيف تتعاملين مع فاصل العمر القصير مع كلّ ما يحمله ذلك من ضغوط نفسية وتعب جسدي؟.

 

فاصل العمر الأنسب

 

تعتقد بعض الامهات أنّ فارق السنّ القصير بين الاطفال له ايجابيات عديدة مثل أن الاطفال يلعبوا سوياً وينسجموا ويكبروا معاً. لكن يجب أن تعرفي أنّه كلّما قصر الفارق الزمني بين الاطفال، ازداد المجهود الذي يجب ان تبذليه، وهذا ما قد يجعل الحياة متعبة ويمنعك من متابعة العمل أو الحصول على نمط حياة صحّي. وفي المقابل، من الناحية الايجابية يمكن أن تتخلّصي من عبء الطفولة خلال سنوات قصيرة لتستطيعي بعدها الاهتمام بنفسك. كما أنّه من الاسهل ترتيب رعاية طفلين أو ثلاثة في فئات عمرية متقاربة.

 

كيف  تتعاملين مع الامر؟

 

إذا كنتِ سبق وانجبت طفلين أو أكثر في فترة زمنية قصيرة، هناك بعض النصائح التي تساعدك في التعامل مع الامر بايجابية:

 

- نظّمي الاوقات الخاصة بأطفالك، من ناحية الطعام والترفيه لكي تستطيعي أن تؤمّني حاجات طفليكِ.

- ضعي حدوداً أمام بعض التصرّفات التي يقوم بها اطفالك، لكي لا تصلي الى مرحلة عدم القدرة على التحكّم بتصرّفاتهم.

- تعاوني مع الأب لكي يتحمّل أعباء الطفولة أيضاً، خصوصاً في أوقات الترفيه لكي تستطيعي الاستراحة قليلاً.

- إستغلي وقت وجودك الاطفال في المدرسة للعمل أو الاعتناء بنفسكِ، واجعلي ذلك الوقت خاصاً بكِ. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة