كيف يمكن ضبط الدهون الثلاثية أثناء الحمل؟

كيف يمكن ضبط الدهون الثلاثية أثناء الحمل؟

تُعتبر الدّهون الثلاثيّة أحد أنواع الدّهون الموجودة في الدم، وعند تناول الطّعام يقوم الجسم بتحويل أيّ سعراتٍ حراريّةٍ لا يريدها إلى دهون ثلاثيّة تُخزّن في الخلايا الدهنيّة. ولإمداد الجسم بالطّاقة خلال النّهار بين الوجبات، تقوم الهرمونات بإطلاق الدهون الثلاثيّة المخزّنة.


من المهمّ أن يبقى مستوى الدّهون الثلاثيّة ضمن المعدّلات الموصى بها طبّياً، إذ أنّ تخطّيه المستوى الطبيعي قد يعرّض الجسم للعديد من المخاطر الصحّية منها تصلّب الشرايين والتهاب البنكرياس وغيرها.


نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي كيف يمكن ضبط الدّهون الثلاثيّة أثناء الحمل، لتفادي تعريض الحمل والجنين للخطر.

 

ارتفاع الدهون الثلاثية أثناء الحمل

 

من المحتمل أن يسبّب ارتفاع الدهون الثلاثية في جسم الحامل مضاعفاتٍ عدّة أثناء الحمل، غالباً ما تكون الحامل بغنى عنها وتسعى جاهدةً لتفاديها والتمتّع بمسيرة حملٍ هادئة خالية من المشاكل الصحّية. ويُعدّ سكري الحمل من أهمّ المضاعفات التي قد يسبّبها ارتفاع الدهون الثلاثية عند الحامل، في حال عدم الإنتباه للأمر ومحاولة علاجه.

 

لذلك، عادةً ما تتضمّن فحوصات الحمل اختبار لنسب الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم؛ حيث أنّ رصد أيّ زيادةٍ فيها عن المعدّلات الطبيعيّة في بداية الحمل يتوجّب مراجعة الطّبيب واتّخاذ بعض الإجراءات الضّرورية للحدّ من ارتفاعها.

 

طرق فعّالة لضبط الدهون الثلاثية

 

يمكن للحامل ضبط الدهون الثلاثية خلال الحمل عن طريق اتّباع عاداتٍ صحّية منذ فترة التّخطيط للحمل والإعتياد عليها، ومن هذه العادات نذكر:

 

- الإبتعاد قدر الإمكان عن تناول الدّهون الحيوانيّة، سواء تلك الموجودة في اللحوم أو الألبان.

- مراقبة البيانات الغذائيّة للأطعمة بشكلٍ جيّد وتفادي تناول الدّهون المشبّعة والدّهون المتحوّلة.

- زيادة نسبة الألياف الغذائيّة في الأطعمة المتناولة أثناء الحمل، من خلال الإكثار من تناول الخضار والفواكه والحبوب الكاملة.

- الحرص على ممارسة التّمارين الرياضيّة والمشي والأنشطة البدنيّة التي تساعد في الحفاظ على الوزن الصحّي تحت إشراف الطّبيب.

 

يبقى من المهمّ مراجعة الطّبيب بشكلٍ دوريّ واستشارته بشأن الوسائل الأفضل لضبط الدهون الثلاثية أثناء الحمل، من دون تعريض أيّ من الحامل أو الجنين لأيّ مخاطر صحّية محتملة.

 

لقراءة المزيد عن صحة الحامل إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟