لماذا لا يستطيع طفلكِ المشي بعد الإستيقاظ؟

لماذا لا يستطيع طفلكِ المشي بعد الإستيقاظ؟

 

يعاني بعض الأطفال من العديد من المشاكل التي من الممكن ان تؤثر بشكلٍ كبيرٍ على صحتهم بشكلٍ عام، ومنها ما يمكن ان يهدد سلامة أعضائهم وقد يمنعهم من المشي حتى. ولكن، ما الذي يمكن أن يكمن وراء عدم قدرة الطفل على المشي بعد الاستيقاظ؟

 

طفلي لا يستطيع المشي بعد الاستيقاظ

من الأسباب الشائعة لعدم قدرة الطفل على المشي بعد الإستيقاظ هي حالة تُعرف بـ "التهاب الغشاء الزليلي العابر"، والمعروف أيضاً باسم "التهاب الغشاء الزليلي السام"، وهي مشكلة مؤقتة. إنه التهاب في السائل في مفصل الورك. على الرغم من أن السبب غير معروف، فإنه غالباً ما ينشأ بعد إصابة الطفل بنزلة برد أو نوع آخر من الفيروسات.

بالإضافة إلى عدم القدرة المشي بعد الإستيقاظ والألم، يمكن أن تشمل الأعراض حمى تصل إلى 39 درجة مئوية؛ عدم الراحة في الورك أو رفض المشي؛ وأحياناً الألم الذي ينتقل إلى الفخذ أو الركبة.

عادةً ما يزول التهاب الغشاء الزليلي العابر في غضون أسبوع أو أسبوعين ولا يسبب أي مشاكل خطيرة.

 

طرق التعامل مع عدم قدرة الطفل على المشي بعد الإستيقاظ

عادة ما يشمل علاج التهاب الغشاء الزليلي السام الأدوية المضادة للالتهابات. قد يأخذ طفلك هذه الأدوية لمدة تصل إلى 4 أسابيع حتى يزول الالتهاب. قد يصف الطبيب أيضاً أدوية للألم.

من المهم ان يتجنب الطفل المشي لفترة من الوقت وأن يؤمن الراحة لمفصل الورك، ومن الأفضل أن يتجنب طفلك وضع الوزن على الورك أثناء التعافي. يمكن للأطفال عادة المشي مرة أخرى بشكل مريح في غضون يوم أو يومين من تناول الدواء المضاد للالتهابات. ومع ذلك، فإن المشاركة في أنشطة بدنية ورياضية مثل الرقص وأي نوعٍ من الألعاب (كرة القدم، كرة السلة...) يجب أن تنتظر حتى يتعافى طفلك تماماً.

 

لقراءة المزيد عن صحة الطفل اضغطوا على الروابط التالية:

كيف يمكن أن يفيد الزبادي صحة طفلكم الرضيع؟

ما هي التغذية المناسبة للطفل في حالة الإسهال؟

طفلك الرضيع ينام كثيراً... هل من داعٍ للقلق؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة