ما علاقة العملية القيصرية بضعف المناعة عند طفلكِ؟

ما علاقة العملية القيصرية بضعف المناعة عند طفلكِ؟

رؤى معلوف

لإنجاب طفلها، قد تخضع المرأة الى الولادة القيصريّة التي هي عبارة عن عملية جراحيّة تهدف الى إخراج الجنين من رحم أمه، وعلى الرغم من أن هذه التقنيّة آمنة على الطفل والأمّ، إلّا أنّها قد تحمل بعض المخاطر او المضاعفات الجانبيّة المحتملة.

 

ما هي أبرز الأسباب التي قد تؤدي الى الولادة القيصريّة؟

 

قد يتّم اللجوء الى الولادة القيصريّة في الحالات التي تكون هذه العملية أكثر أماناً على الأمّ والطفل مقارنة بالولادة الطبيعية، وذلك للأسباب التالية:

- توقّف الولادة بسبب عدم توسّع عنق الرحم بما يكفي لعملية الإنجاب

- وجود الجنين في وضعيّة غير طبيعيّة

- الحمل بأكثر من جنين واحد

- المعاناة من مشاكل في المشيمة

- تدلّي الحبل السري عبر عنق الرحم قبل الطفل

- معاناة الام من بعض المشاكل الصحية مثل أمراض القلب والدماغ

- إصابة الحامل بأحد أشكال العدوى

- تسمم الحمل الذي يضع الأم والطفل بحالة خطيرة

 

هل العملية القيصرية تسبب ضعف المناعة عند الطفل؟

 

إن الأطفال الذين يولدون بعملية قيصرية لا يحصلون على البكتيريا النافعة التي تعيش في قناة الولادة، حيث أن هناك أنواع معينة من الميكروبات الموجودة في مهبل المرأة والتي تشجع نمو الجهاز المناعي للطفل. وهنا نشير الى أن الاطفال الذين ولدوا بعملية قيصرية، يكونون أكثر عرضةً للإصابة بأعراض الحساسية والإلتهابات الرئوية الحادّة لا سيما الربو، وذلك لأن طريقة ولادة الطفل تنعكس على فلورا الامعاء التي تختلف جداً عند الاطفال بعد العملية القيصرية، وهي تكون فقيرة جداً مقارنة مع تلك الموجودة في أمعاء الاطفال المولودين بطريقة طبيعية.

ولا بدّ من الإشارة الى أن بعض أنواع البكتيريا ضروري ليتمكن جهاز المناعة من حماية الجسم، فكلما كان هذا الجهاز نشيطا جدا بسبب نقص البكتيريا الضرورية في الامعاء، فإن ذلك يؤدي الى ظهور إضطرابات الحساسية والتهابات في الجهاز الهضمي.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن الولادة القيصرية:

الولادة القيصرية ليست الخيار الأسهل... اليكِ مضاعفاتها!

لهذه الأسباب أصبحت الولادات القيصرية أكثر انتشاراً

متى تكون الولادة الطبيعية مستحيلة؟




‪ما رأيك ؟
من انوثة