ما هي الحمى القرمزية؟ وكيف يُمكن أن يُصاب بها الطفل؟

ما هي الحمى القرمزية؟ وكيف يُمكن أن يُصاب بها الطفل؟

تتنوّع الأمراض المُعدية خصوصاً التنفّسيّة منها بين الأطفال في المدارس والحضانات التي تتميّز فترة الذّهاب إليها بحلول فصلي الخريف والشتاء. وفي هذه الفترة من السّنة تنتقل العدوى بشكلٍ سهلٍ حيث يُشكّل تقلّب الطّقس وبرودته بيئةً حاضنة لمُختلف أنواع البكتيريا والفيروسات.

 

نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع حصتي على الحمى القرمزية التي تُصيب الأطفال.

 

ما هي الحمى القرمزية؟

 

تحدث الحمى القرمزية بنفس نوع البكتيريا التي تُسبّب التهاب الحلق، وعند الإصابة بها تُطلق البكتيريا سموماً وهي المسؤولة عن الطّفح الجلدي واللسان الأحمر.

 

يُمكن تعريفها بأنّها عدوى جرثوميّة تُسبّب ظهور طفحٍ جلديّ مميّز ذي لونٍ ورديّ إلى برتقاليّ، ينتج عن ذيفانات الجراثيم العقدية المولّدة للحمى تُفرزها سلالةٌ من الجراثيم وغالباً ما يحدث المرض عقب الإصابة بالتهاب حلقٍ ويُمكن أن يحدث نتيجة عدوى جلديّةٍ ناجمةٍ عن الجراثيم العقدية المقيحة A.

 

كيف تنتشر هذه العدوى؟

 

عادةً ما تنتشر عدوى الحمى القرمزية من شخصٍ إلى آخر عبر الرذاذ الذي يتطاير عندما يسعل أو يعطس الطّفل المُصاب، وغالباً ما تمتدّ فترة الحضانة بين يومين إلى 4 أيّام، وهي الفترة بين التعرّض والإصابة بالمرض.

 

كما يُمكن للحمى القرمزية أن تحدث في أيّ عمر، لكنّها أكثر ما تحدث لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 8 سنوات، بينما يندر حدوثها في الأعمار الأقلّ من سنتين، وتكتسب أجسام معظم الأطفال الذين تجاوزوا الـ10 سنوات من العمر مناعةً تجاه ذيفانات الجراثيم العقدية.

 

ما هي أبرز أعراضها؟

 

من أبرز أعراض الحمى القرمزية التي تكشف عن الإصابة بها، نذكر:

 

- طفح جلدي أحمر: يبدو وكأنّه ناتجٌ عن حروق الشّمس وغالباً ما يظهر على الوجه والرّقبة أولاً ثم ينتشر ليطال الأذرع والأرجل. وإذا تمّ الضّغط على الجلد الأحمر يُمكن أن يُصبح لونه شاحباً.

 

- تورّد الوجه: يُصبح الوجه متورّداً بسبب الحمى القرمزية بينما يكون الجلد المحيط بالفم شاحباً.

 

- اللسان الأحمر: يُصبح لون اللسان أحمر وتنتشر فيه النتوءات، وعادةً ما تُغطّيه طبقةٌ بيضاء في بداية الحمى.

 

- الإصابة بالحمى: تُعتبر من أبرز الأعراض حيث ترتفع درجة حرارة الجسم إلى 38.3  درجة وقد تُصاحبها قشعريرة.

 

- آلام الحلق: يُصاب الطّفل بآلامٍ في الحلق بالإضافة إلى احمراره، وغالباً ما تنتشر فيه البقع البيضاء أو الصفراء مع المُعاناة من صعوبةٍ في البلع.

 

- تضخّم غدد الرقبة: ومن الأعراض أيضاً تضخّم الغدد الموجودة في الرقبة أي العقد الليمفاويّة وتسبّب الألم عند لمسها.

 

- الغثيان والصّداع: يُمكن أن تُسبّب الإصابة بالحمى القرمزية الشّعور بالغثيان أو القيء والصّداع.

 

يُنصح بمُراجعة الطّبيب فور مُعاناة الطّفل من آلامٍ في الحلق يُصاحبها حمى وتورّم الغدد في الرقبة بالإضافة إلى طفحٍ جلدي أحمر؛ لأنّ هذه الأعراض تُعتبر أساسيّة للدّلالة على الإصابة بالحمى القرمزية.

 

لقراءة المزيد عن صحة الاطفال إضغطوا على الروابط التالية:

 

احذروا الأمراض التي قد تنتقل إلى أطفالكم في المدرسة!

5 طرق بسيطة لعلاج احمرار العيون عند الأطفال

التهاب القصيبات عند الاطفال... اخطر امراض الشتاء

‪ما رأيك ؟
من انوثة