هل التطعيم ضد الانفلونزا آمن خلال الحمل؟

هل التطعيم ضد الانفلونزا آمن خلال الحمل؟

تُعتبر الحامل مُعرّضة أكثر من غيرها للعدوى والأمراض المُختلفة نتيجة التقلّبات الهرمونيّة التي تطرأ على جسمها خلال فترة الحمل، والتي تؤدّي إلى إضعاف جهازها المناعي. ولأنّه يُنصح بتجنّب استهلاك أيّ أدويةٍ أو علاجات أثناء الحمل، فإنّ الوقاية تبقى ضروريّة.

ولكن ماذا عن التّطعيم ضد الإنفلونزا؟ هل هو آمن خلال الحمل؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

لقاح الإنفلونزا آمن خلال الحمل

 

يُعتبر تلقّي لقاح الإنفلونزا خلال فترة الحمل آمناً وغير خطير؛ إذ يوصى بأن تتلقّى الحامل لقاح الإنفلونزا خصوصاً إذا كان حملها يُصادف موسم الإنفلونزا، بغض النظر عن فترة الأشهر الثلاثة التي يقع فيها الحمل.

رغم أنّه آمن، إلا أنّ لقاح الإنفلونزا قد يتسبّب ببعض الآثار الجانبيّة البسيطة مثل:

- ألم واحمرار وانتفاخ في مكان إعطاء التطعيم.

- الحمى.

- الصداع.

- ألم في العضلات

- الغثيان والشّعور بالإعياء.

 

الوقت المُناسب لتلقّي التطعيم

 

يُنصح بأن تتلقّى الحامل تطعيماً ضد الإصابة بالإنفلونزا الموسميّة بدءاً من الشّهر الرابع من الحمل، بعد استشارة الطّبيب، وعادةً ما يحتاج التّطعيم إلى فترة أسبوعَين حتى تكتمل فاعليّته داخل الجسم.

أمّا إذا كانت الحامل تُعاني من أحد الأمراض المُزمنة كالربو أو السّكري أو اضطراب مُعدّل ضغط الدم، فيُفضّل تلقّي التطعيم خلال الثلث الأوّل من الحمل؛ إذ يُمكن أن تتسبّب الإصابة بالإنفلونزا في هذه الحالات بتعريض الحامل لمُضاعفاتٍ خطيرة مثل الإصابة بالالتهاب الرّئوي الذي يستلزم تلقّي العلاج داخل المستشفى.

 

فوائد تطعيم الإنفلونزا خلال الحمل

 

لتلقّي التطعيم ضد الانفلونزا خلال فترة الحمل عدّة فوائد، نُعدّد أبرزها في ما يلي:

 

- منع الإصابة بالإنفلونزا ومُضاعفاتها، حيث تزيد الإصابة بهذه الحالة من احتماليّة دخول الحامل إلى المستشفى؛ وهذا ما عليها تجنّبه قدر الإمكان خلال فترة الحمل.

- تجنّب المُضاعفات المُتعلّقة بصحّة الجنين؛ حيث إنّ الحمى التي تُرافق الإصابة بالإنفلونزا قد تؤدّي إلى عيوبٍ خلقيّة عند الجنين.

- حماية الطّفل من الإصابة بالإنفلونزا مُستقبلاً بعد الولادة. ويُشار إلى أنّه مِن غير المُمكن إعطاء تطعيم الإنفلونزا للأطفال دون الـ 6 أشهر، لذلك فإنّ التطعيم خلال الحمل يُساهم في انتقال الأجسام المُضادة للإنفلونزا للجنين من خلال المشيمة وعبر حليب الأمّ للطفل بعد الولادة إذا كانت الأم مرضعاً.

 

تجدر الإشارة إلى وجوب استشارة الطّبيب حول التطعيم ضد الإنفلونزا والوقت المُناسب لتلقّيه، إذ لا يجب أخذ أيّ تطعيمٍ أو أيّ علاجٍ خلال الحمل من دون مراجعة الطّبيب المُختص.

 

معلومات إضافية عن الانفلونزا والحمل في المواضيع التالية:

 

‪ما رأيك ؟