هل تشكل حساسية البيض خطراً على حياة طفلكِ؟

هل تشكّل حساسية البيض خطراً على حياة طفلكِ؟

الحساسية هي استجابة الجهاز المناعي لمادة غريبة ليست ضارة للجسم، والتي تسمى مسببات الحساسية. يمكن أن تشمل الحساسية بعض الأطعمة أو حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات الأليفة، وهي يمكن ان تصيب البالغين والاطفال على حدّ السواء. ولكن، ماذا عن حساسية الطفل على البيض؟ وكيف يمكن علاجها؟

 

حساسية الطفل على البيض

حساسية البيض من بين انواع الحساسية الغذائية الأكثر شيوعاً لدى الأطفال. لحسن الحظ، فإن غالبية الأطفال الذين يعانون من حساسية البيض سوف يتغلبون عليها.

عادةً ما يظهر الأطفال الذين لديهم حساسية من البيض أعراض في غضون دقائق إلى ساعات من تناول البيض أو الأطعمة التي تحتوي على البيض. يمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة وقد تشمل صعوبة في التنفس والغثيان وظهور الطفح الجلدي، ونادراً ما تكون الحساسية المفرطة، وهي استجابة للجسم تهدد الحياة.

 

أسباب حساسية الطفل على البيض

تحدث حساسية الطفل على البيض عندما يسيء الجسم تعريف البروتينات في بياض البيض و/ أو صفار البيض على أنه شيء ضار. يدافع الجسم عن نفسه بإطلاق الهستامين، مادة كيميائية تسبب أعراض مثل السعال والصفير والطفح الجلدي.

 

كيف يتم علاج حساسية الطفل على البيض؟

أفضل طريقة لعلاج حساسية الطفل على البيض هي تجنب تناول البيض أو أي طعام يحتوي على البيض. سيتعين على الاهل مساعدة الرضع والأطفال الصغار على تجنب البيض.

وبما ان الوقاية هي من الامور الضرورية، لذا من المهم أن يتعلم الأطفال:

- كيفية قراءة ملصقات الطعام لتجنب البيض والأطعمة التي تحتوي على البيض.

- يجب أن يكون لدى الأطفال الذين يعانون من حساسية البيض خطة في حالة تناولهم للبيض عن طريق الخطأ. قد ينطوي الامر على وجود دواء في متناول اليد، مثل مضادات الهيستامين، أو في الحالات الشديدة، حقنة  مركب الإيبينيفرين التي يوصي بها الطبيب.

 

لقراءة المزيد حول الحساسية اضغطوا على الروابط التالية:

ما يجب أن تعرفوه عن اعراض الحساسية الصدرية

في حال إستخدامكم لحقن الحساسية... لا تفوتوا هذه النصائح المهمة من صحتي!

إحذروا هذه العوامل التي تؤدي الى إصابتكم بأنواع الحساسية المختلفة!

‪ما رأيك ؟
من انوثة