4 أسباب رئيسية وراء تأخر النمو العقلي والفهمي لدى الأطفال... اكتشفوها!

4 أسباب رئيسية وراء تأخر النمو العقلي والفهمي لدى الأطفال... اكتشفوها!

روبير الجميّل

يتميز تأخر النمو العقلي، الذي كان يسمّى في السابق بالتخلف، بذكاء أقل من المعتدل، نقص في المهارات اللازمة للحياة اليومية، بحيث لا يعمل الدماغ ضمن النطاق الطبيعي للأداء الفكري والتكيّفي. يمكن للأشخاص ذوي التأخرات الذهنية تعلّم مهارات جديدة، ولكن بشكل أبطأ. موقع صحتي يبحث في تفاصيل هذا الموضوع.

تأخر النمو العقلي هو إعاقة ذهنية تظهر عند الأطفال في صغرهم. يتمتع هؤلاء الأطفال بذكاء وقدرة معرفية ومهارات اجتماعية أقل من المتوسط، لكنّهم يعانون من ضعف التحكم في الانفعالات ويتفاعلون مع المواقف البسيطة بقوة. بسبب مستويات الذكاء الضعيفة، فإن هؤلاء الأطفال يشعرون بالإثارة والإحباط بسهولة بسبب أحداث الحياة المعقدة.

يحدث التخلف العقلي عند الأطفال الذين لديهم أدمغة متخلفة لا تعمل بالمستوى الطبيعي. وهنا بعض الأسباب الكامنة وراء التخلف العقلي عند الأطفال.

 

طفلي متأخر في الفهم... والأسباب؟

1. العوامل الوراثية:

يعاني حوالي 3 من كل 10 من الأطفال المتخلفين عقليًا من مشاكل وراثية. بوراثة جينات غير طبيعية من أي من الوالدين، يكتسب هؤلاء الأطفال متلازمة X للمرض التي تؤدي إلى عيب في الكروموزومات. يمكن أن يصاب طفلك ببول الفينيل كيتون، وهو عيب في جين واحد ويحدث بعد الولادة.

 

2. أمراض الوالدين:

خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، إذا كانت المراة تتناول عقاقير غير مشروعة أو كحول، يمكن أن يصاب الطفل بهذه المتلازمة. خلص الباحثون إلى أنه حتى تناول الكحول بشكل معتدل أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى صعوبات التعلم لدى الأطفال. بالإضافة إلى ذلك، يرتبط تدخين السجائر ارتباطًا وثيقًا بالتخلف العقلي. وإذا كانت المراة تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فإن تدفق الدم إلى الجنين سيزعجه ويؤدي إلى النمو غير السليم للدماغ.

 

3. إصابات أو أمراض الطفولة:

يمكن أن تؤدي بعض أمراض الطفولة الحرجة مثل جدري الماء، الحصبة، السعال الديكي وفرط نشاط الغدة الدرقية إلى التخلف العقلي إذا تُركت من دون علاج لفترة زمنية أطول.

كما يمكن لأمراض الدماغ المعدية مثل التهاب السحايا أو الدماغ أن تسبب تورمًا غير مرغوب فيه، والتي يمكن أن تحدث أثناء حوادث الطرق المفاجئة أو السقوط من ارتفاعات عالية مما قد تؤدي إلى تلف الدماغ والتخلف العقلي.

 

4- عيوب خلقية:

يمكن أن تؤدي بعض العيوب الخلقية أيضًا إلى تشوهات جسدية في دماغ الطفل حديث الولادة، ورأسه، وجهازه العصبي المركزي. إذا كان الطفل يعاني من عيب في الأنبوب العصبي حيث يبدو أن تكوين الحبل الشوكي غير سليم، فإن السائل الدماغي الشوكي يتراكم داخل جمجمته، ويعاني من ضعف في التعلم.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

4 نشاطات مسلية للأطفال يمكن تطبيقها في المنزل

4 نصائح يجب تطبيقها لنجاح الطفل في التعلم عن بعد

العنف عند الأطفال اقل من سنتين يؤدي إلى عواقب طويلة الأمد!

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا