5 خطوات لعلاج ارتفاع حرارة الرضيع بعد التطعيم

5 خطوات لعلاج ارتفاع حرارة الرضيع بعد التطعيم

يُعتبر تطعيم الطّفل الرّضيع من أكثر الأمور أهمّية لتحصين مناعته بوجه الأمراض والأوبئة التي قد يتعرّض لها؛ فيُصبح تصدّيه لها أكثر قوّة بعد الحصول على التّطعيم.


يحتوي التّطعيم على ما يُشبه المرض الحقيقيّ ويُعطى للطّفل لتفادي إصابته بأحد الأمراض الخطيرة التي قد تُصيبه في مرحلةٍ ما في حياته. ورغم أنّ التّطعيم لا يُسبّب أيّ مُضاعفاتٍ خطيرة أو آثارٍ جانبيّة مُقلقة للطّفل إلا أنّه يؤدّي إلى ارتفاع حرارته.


نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي كيف يُمكن علاج ارتفاع درجة حرارة الرّضيع بعد حصوله على التّطعيم.

 

تخفيف الملابس

إنّ الخطوة الأولى التي يجب أن تُفكّر بها الأمّ لعلاج ارتفاع درجة حرارة الطّفل الرّضيع، هي الإسراع إلى تخفيف ملابسه؛ ما يُساعد على خفض حرارته.

وتخفيف الملابس بعد التّطعيم يُساهم في خفض حرارته لأنّه يُشعر الطّفل بالإنتعاش؛ وهذا الأمر يُساعد على تخليصه من الحمى ومنع تفاقم وضع الطّفل الصحّي.

 

إنعاشه بالماء

بعد تخفيف ملابس الرّضيع، يُمكن تقديم الماء له لإنعاشه خصوصاً إن كان قد تجاوز شهره السّادس؛ فهذه الطّريقة تُساعده على ترطيب جسمه وإنعاشه ما يحول دون بقاء الحرارة مُرتفعة فتزول الحمى بشكلٍ تدريجيّ.

 

تقديم السوائل للطّفل

بالإضافة إلى أنّ تقديم السّوائل للطّفل الرّضيع بعد التطعيم يُعتبر من الأمور المُساعِدة على مُحاربة الحمى النّاجمة عن التلقيح، فهذه الخطوة يُمكن أن تُساعده أيضاً في الحصول على الغذاء المُناسب له في هذه الفترة بالذات، ما يُساهم في تقوية المناعة لديه ويُخفّف بالتالي من مُضاعفات الحمى.

 

 

اللجوء إلى بعض الأدوية

يُمكن اللجوء إلى بعض الأدوية المُناسبة للطفل الرّضيع بعد تطعيمه للمُساعدة على تخفيف الحمى التي تنتج عنه؛ مثل التّحاميل الخافضة للحرارة. ولكن ينبغي أوّلاً استشارة الطّبيب قبل تقديم أيّ دواءٍ للطفل.

 

وضع كمادات باردة على الرأس

إنّ وضع بعض الكمادات الباردة على رأس الطفل الرّضيع يُمكن أن يُساعد على خفض حرارته المُرتفعة بعد التطعيم، إذ أنّ هذه الكمادات تعمل على تبريد الجسم وخفض الحرارة. ولكن يُنصح بالحرص على ألا تكون الكمادات باردةً جداً لذلك يبقى من الأفضل اللجوء إلى حرارة الماء الطبيعيّة بدل استخدام الثلج والماء البارد.

 

يبقى من الضّروري مُراجعة الطّبيب المعني بمُتابعة الطّفل، فهو المخوّل الأول والأخير لوصف العلاجات المُناسبة لخفض حرارة الرّضيع بعد تلقّيه التطعيم.

 

لقراءة المزيد حول تطعيم الأطفال اضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟