كلّ ما يجب أن تعرفيه حول فيروس نقص المناعة البشرية خلال الحمل!

كلّ ما يجب أن تعرفيه حول فيروس نقص المناعة البشرية خلال الحمل!

فيروس نقص المناعة البشرية هو فيروس يهاجم الخلايا التي تساعد الجسم على مكافحة العدوى، مما يجعل المصاب أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض الأخرى. ينتشر عن طريق ملامسة سوائل جسدية معينة لشخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، والأكثر شيوعاً أثناء ممارسة الجنس غير المحمي، أو من خلال مشاركة بعض الادوات الشخصية. إذا تُرك فيروس نقص المناعة البشرية دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى مرض الإيدز (متلازمة نقص المناعة المكتسب). ولكن، ماذا عن اصابة الحامل بفيروس نقص المناعة البشرية؟

 

فيروس نقص المناعة البشرية والحمل

إذا كنتِ مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية خلال الحمل، فهناك عدد من الطرق التي قد ينتقل بها فيروس نقص المناعة البشرية إلى الجنين. يمكن ان ينتقل الفيروس الى الجنين عبر دمكِ ، من المرجح أن يحدث هذا في الأسابيع القليلة الاخيرة من الحمل أو أثناء المخاض و الولادة.

هناك فرصة بنسبة 15 إلى 45% لنقل فيروس نقص المناعة البشرية إلى الجنين إذا لم تتلقِ علاج فيروس نقص المناعة البشرية خلال الحمل.

وبعد الولادة، يمكن أن تؤدي الرضاعة الطبيعية لطفلك أيضاً إلى نقل فيروس نقص المناعة البشرية، لأن فيروس نقص المناعة البشرية موجود في حليب الأم. ومع ذلك، فإن تناول العلاج الصحيح أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية يمكن أن يقضي فعلياً على هذه المخاطر.

 

كيف يمكن منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلى الطفل في الحمل؟

إذا كانت نتيجة اختبار فيروس نقص المناعة البشرية إيجابية، فهناك عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلى طفلك.

 

العلاج المضاد للفيروسات القهقرية لحماية طفلك

يمكن أن يقلل تناول العلاج بشكل صحيح من خطر ولادة طفلك بفيروس نقص المناعة البشرية إلى أقل من 1%.

إذا كنتِ تعلمين أنكِ مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية قبل الحمل، فقد تتبعين العلاج بالفعل. إذا لم تكوني كذلك، فتحدثي إلى طبيبكِ حول بدء العلاج في أقرب وقت ممكن.

إذا اكتشفتِ أنكِ مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أثناء الحمل، فمن المستحسن أن تبدأي العلاج في أسرع وقت ممكن وتستمري في تناول الدواء كل يوم مدى الحياة.

سيحصل طفلكِ أيضاً على العلاج لمدة أربعة إلى ستة أسابيع بعد ولادته للمساعدة في منع تطور عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.

 

حماية طفلك أثناء الولادة

إذا كنت تتناولين علاجك بشكل صحيح، فسيؤدي ذلك إلى تقليل كمية فيروس نقص المناعة البشرية في جسمك. لدى بعض النساء، يمكن تقليل كمية فيروس نقص المناعة البشرية في أجسامهن إلى مستويات منخفضة لدرجة أنه يقال إنه "لا يمكن اكتشافه" (حمولة فيروسية غير قابلة للكشف).

هذا يعني أنه يمكنك التخطيط للولادة المهبلية لأن خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلى طفلك أثناء الولادة سيكون ضئيلاً للغاية. وإذا لم يكن لديك حمولة فيروسية غير قابلة للاكتشاف، فقد تُعرض عليك عملية قيصرية، لأن هذا ينطوي على مخاطر نقل فيروس نقص المناعة البشرية لطفلكِ أقل من الولادة المهبلية.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة