كيف يمكنكِ محاربة السيلوليت خلال الحمل؟

كيف يمكنكِ محاربة السيلوليت خلال الحمل؟

يعتبر السيلوليت من أنواع المشاكل الجلدية الشائعة خلال الحمل، والتي تسبب الكثير من القلق للمرأة التي تعاني منها. عادةً ما يكون السيلوليت مرئياً في أجزاء الجسم التي تحتوي على المزيد من الدهون تحت الجلد.

فالسيلوليت هو عبارة عن نتوء الأنسجة الدهنية في الطبقة الخارجية من الجلد، يحدث عندما تتمدد ألياف الكولاجين التي تربط الدهون بالجلد أو تتفتت، مما يؤدي إلى انتفاخ الدهون. قد يحدث تراكم السيلوليت في الجسم في أي وقت منذ سن البلوغ، ولكنه قد يكون شائعاً أثناء الحمل وقرب انقطاع الطمث.

 

اسباب السيلوليت أثناء الحمل

أسلوب الحياة السيء

في الواقع، ان تناول الوجبات السريعة واتباع نظام غذائي غير صحي وغنيّ بالدهون والسكريات يمكن ان يتسبب في تكوين السيلوليت في جسمك. اي ام زيادة الوزن غير الصحي، وتراكم الدهون بشكلٍ كبيرٍ في جسمكِ، يلعب ايضاً دوراً مهماً في ظهور السيلوليت. ناهيك عن عدم ممارسة التمارين الرياضية، وتنشيط الجسم، هو ايضاً من الاسباب المهمة لتكوّن السيلوليت في الجسم، وتراكم الدهون في الجسم.

 

احتباس الماء

أثناء الحمل، يميل جسم المرأة بشكل أكبر إلى تخزين كمية كبيرة من سوائل الجسم. هذا يؤدي إلى احتباس الماء في مناطق مختلفة من الجسم، ما يؤدي بشكل غير مباشر على التسبب بجيوب السيلوليت، والتي يمكن أن تصبح مرئية كلما تقدم الحمل.

 

آثار الهرمونات

تلعب الهرمونات دوراً مهماً في تطور السيلوليت. الإستروجين والأنسولين والنورأدرينالين وهرمونات الغدة الدرقية والبرولاكتين هي جزء من عملية إنتاج السيلوليت.

 

العمر

تقل مرونة الجلد مع تقدم العمر مما يزيد من فرصة ظهور السيلوليت خلال الحمل.

 

طرق التعامل مع السيلوليت خلال الحمل

شرب الكثير من الماء

ان ترطيب الجسم وشرب 8 أكواب من الماء خلال اليوم يطرد السموم من الجلد، ويمنع احتباس السموم، كما ويُبقي تكوين السيلوليت في حدّه الأدنى.

 

ممارسة الرياضة

يمكن للتمارين الرياضية الخفيفة، مثل المشي، أن تنشط جسمك. العرق الناتج أثناء ممارسة الرياضة سوف يطرد السموم من جسمك وينظف بشرتك. تعمل التمارين أيضاً على تقوية الأنسجة العضلية وتقليل السيلوليت.

 

اتباع نظام غذائي صحي

تناول الأطعمة الصحية مثل الفواكه والخضروات الطازجة يمكن ان يوفر كمية كبيرة من الالياف الغذائية للجسم. يساعد تناول الأطعمة الصحية على طرد السموم من الجسم، مما يؤدي إلى الحدّ من تكوين السيلوليت.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

 

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة