ما هي المتاعب التي يمكن أن تعانين منها خلال الشهر الثامن من الحمل؟

ما هي المتاعب التي يمكن أن تعانين منها خلال الشهر الثامن من الحمل؟

 

مع حلول الشهر الثامن من الحمل، يبدأ العدّ العكسي نحو موعد الولادة والتعرف أخيراً على طفلكِ المستقبلي. يتعلق الثلث الثالث من الحمل بكل من نمو طفلك وتنميته وزيادة الوزن، لذا فهو مستعد لمقابلتك عندما يحين الوقت. يمكن أن يكون الشهرين الأخيرين من حملك شاقيّن، وقد تجدين أنكِ متعبة أكثر من المعتاد. تابعي القراءة لمعرفة المزيد حول ما سوف تعانين منه عندما تكونين حاملاً في شهرها الثامن.

 

متاعب الشهر الثامن من الحمل

ضيق في التنفس

 مع نمو الرحم، تصبح المساحة في بطنك ضيقة. قد يدفع الرحم معدتك لأعلى مقابل رئتيك، مما يجعل من الصعب التنفس بعمق. امنحي رئتيكِ مساحة أكبر بالوقوف والجلوس بشكل مستقيم قدر الإمكان.

 

البواسير

 يمكن أن تؤدي زيادة الدورة الدموية إلى تضخم الأوردة التي قد تسبب الحكة أو الألم في بعض الأحيان. عندما تنبثق هذه الأوردة حول منطقة المستقيم، تسمى البواسير. وهي شائعة أثناء الحمل حيث يبدأ الرحم في الضغط على الأوردة وتقييد تدفق الدم من وإلى الجزء السفلي من الجسم. لمحاولة منع البواسير، تأكدي من تناول كمية كافية من الألياف والحفاظ على الرطوية من خلال شرب الماء، وحاولي الالتزام بزيادة الوزن الصحية التي أوصى بها الطبيب. إذا كانت البواسير تسبب الكثير من الإزعاج، ضعي كيساً من الثلج أو إجلسي في حمام دافئ لتخفيف الألم.

 

توسع الأوردة

 يمكن أن تظهر الأوردة المتضخمة أيضاً على الساقين. قد تبدو مزرقة ومتورمة، ويمكن أن تكون مؤلمة أو مثيرة للحكة في بعض الأحيان. قد لا تعجبك الطريقة التي تبدو فيها قدميكِ، ولكنها عادة ما تكون غير ضارة. يمكنكِ محاولة تخفيف أي تورم أو ألم عن طريق رفع قدميك كلما استطعت وتجنب وضع ساقيكِ على الأرض أثناء الجلوس. تجد بعض الأمهات أن ارتداء جوارب الضغط يمكن أن تخفف من بعض الانزعاج.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا