وجبة الإفطار... لا تهمليها لولادة جنين صحّي!

وجبة الإفطار... لا تهمليها لولادة جنين صحّي!

العديد من السيدات تتأخر معرفتهن بالحمل وخاصة خلال الأسابيع الأولى وحتى الشهر الأول، لذا تكون أنماط تغذيتهن غير متناسقة. لهذا، يجب أن تراعي بعض الأمور التي تتضمن غذاء صحّي ومتوازن، يضمن صحّة جيدة للأم والجنين خلال الأشهر القادمة ومرحلة الرضاعة. فما هي أهمية وجبة الإفطار بالنسبة للحوامل؟.

 

أهمية الإفطار

 

من الملاحظ أنّ الحامل التي تهتم بوجبة الافطار، تلد طفلاً ذات وزن معتدل بالنسبة للحامل التي تهمل تناول هذه الوجبة. لذلك، تعدّ وجبة الافطار من أهم الوجبات الرئيسية، لأنّ الجسم يكون عادة في حاجة شديدة للطاقة لوجود انخفاض بمستوى السكر بالدم. وللأسف، بعض الحوامل يعتدن على تناول إفطار سريع يشتمل على بعض الحلويات أو المخبوزات مثل الكيك والشاي أو القهوة وهذا يجعلهم يكتسبون الطاقة اللازمة لبدء النشاط اليومي.

 

ولكنّهن يتعرضن عادة  بحلول منتصف النهار إلى الفتور وتعكر المزاج أو الشعور بالاكتئاب. وسبب ذلك أنّ تناول الحلويات والسكريات في الصباح، يحدث إنخفاض سريع بمستوى السكر بالدم بعد انقضاء فترة ليست طويلة، مما يتسبب في التعب السريع وسوء المزاج بحلول فترة منتصف النهار.

 

أفضل طعام يمكن أن تبدأي به يومك، ويوافق حالة جسمك في الصباح، حيث يكون هناك عادة انخفض بمستوى السكر بالدم، هو أن تتناولي غذاء يؤدي إلى ارتفاع تدريجي بمستوى السكر بالدم، حتى يمكنك أن تحتفظي بطاقتك لأطول فترة ممكنة من النهار، وبالتالي تكونين قادرة على القيام بأنشطتك اليومية.

 

لذلك، يفضل تجنب تناول الحلويات والسكريات، ويجب الاعتماد على تناول الكربوهيدرات المعقدة مثل المخبوزات من الدقيق الكامل والحبوب الغلال المخبوزة والبقول، مع تناول البروتينات مثل الموجودة باللبن ومنتجاته كالزبادي والجبن. ويفضل أن تتناول الحامل كمية من التوست أو المخبوزات من الدقيق الكامل في فراشها، قبل أن تغادره في الصباح، ثم تتناول بعد ذلك وجبة إفطارها بالكامل، وذلك بسبب الغثيان الحاصل.

‪ما رأيك ؟
من انوثة