إنّه اليوم العالمي للإحتضان... ما هي أهمية هذا الفعل؟

إنّه اليوم العالمي للإحتضان... ما هي أهمية هذا الفعل؟

يحتفل العالم اليوم بيوم الإحتضان، وقد خصص هذا اليوم نظراً لما يمكن أن يقدّمه هذا الفعل من فوائد على الصعيد الصحي والنفسي. وفي هذا الموضوع من موقع صحتي، إخترنا أن نقدّم لك، في اليوم العالمي للإحتضان، فوائد الإحتضان نفسياً. 

 

ما هي فوائد الإحتضان على الصعيد النفسي؟

 

- إحتضان الحبيب أو احد الوالدين أو الأولاد أو أي شخص قريب منك يساعدك على الشعور بالأمان والراحة، حيث إن هذا الفعل يمدّك بالحب والحنان وتشعرين بتعاطف الآخرين معك، ما يساعد على التخفيف من التعب النفسي الذي تشعرين به. ففكرة وجود من يدعمك ويساند ولو عاطفياً تخفف من العبء عليك. 

 

- أيضاً يعتبر الإحتضان الملاذ الآمن والهادئ لتستعيدي هدوءك، فالإحتضان هو عبارة عن استكانة للمشاعر السلبية واستبدالها بمشاعر رقيقة ناعمة ودافئة، وبالتالي تتغير الأحاسيس الصاخبة من غضب وتعب وقلق وتوتر، إلى مشاعر لطيفة مليئة بالحب والحنان فتستكين الأحاسيس السلبية. 

 

- في الإطار عينه، يساعد الإحتضان على التخلص من الشعور بالوحدة والإكتئاب والحزن، حيث إنه يقدّم لك الشعور بأن شخصاً آخر يهتم لأمرك ويقف الى جانبك ولا يتركك وحيدة امام الصعوبات التي تواجهك خصوصاً. وهذا الإحتضان ينعكس بطريقة ايجابية على نظرتك للحياة، حيث ينقلك من التشاؤم الى التفاؤل. 

 

- بالإضافة الى أن هذا الإحتضان يوطّد الثقة بينك وبين الشخص الذي يحتضنك، لذا تقوى العلاقة بين الحبيبين وتصبح أكثر عمقاً وأكثر عطفاً، فالإحتضان يعزز الإعتماد على الآخر والثقة بانه موجود دائماً الى جانبك. 

 

مزيد من المعلومات حول الإحتضان في الروابط التالية: 

 

لن تتصوروا فوائد الإحتضان الزوجي على صحتكم!

بعد قراءة هذا الموضوع لن تترددوا لحظة قبل احتضان طفلكم!

طريقة احتضانكم للشريك تعني الكثير... إكتشفوا كل دلالاتها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا