كيف تتحكّمون بالخوف المرتبط بفيروس كورونا؟

كيف تتحكّمون بالخوف المرتبط بفيروس كورونا؟

أمام كل مستجدّات فيروس كورونا وتطوّر انتشاره العالمي بشكل مخيف، وعند سماع الأخبار وآخر أرقام الإصابات، أو حتى عند المعرفة بإصابة أحد الأقرباء أو الأصدقاء بالوباء، يشعر العديد من الأشخاص بقلق كبير يعتريهم، وخوف من إلتقاط الفيروس والتأثّر سلبيّاً بأعراضه. فما هي إذاً عوارض القلق والخوف من فيروس كورونا؟ وكيف تتخلّصون من هذه الحالة؟

 

أعراض القلق النفسي لفيروس كورونا  

- عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي واعتيادي

- اليأس والاكتئاب والبكاء في بعض الأحيان

- إنعدام قدرة التركيز لفترة طويلة والانشغال الفكري الدائم بجائحة كورونا

- الشعور بالغضب والضغط النفسي والخوف والقلق والذعر في أصعب الحالات

- العزلة والإبتعاد التام عن الآخرين والمجتمع

- الوسوسة بالحالة الصحيّة خصوصاً إذا ما شعرتم بإحدى العوارض الشبيهة بعوارض كورونا

- متابعة أخبار كورونا بشكل آني من خلال وسائل الإعلام

 

خطوات للحدّ من الخوف المرتبط بفيروس كورونا

- عدم الإفراط بالاطلاع على أخبار وباء كورونا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو المواقع الاخباريّة. وكذلك عدم الأخذ بالشائعات والأخبار المفبركة،

- أخذ الوقاية الضروريّة وبالتالي تخفيف الخوف العام من إمكانيّة الإصابة بفيروس كورونا، فالإلتزام بتدابير الوقاية يحمي من الفيروس وهو الحلّ الوحيد الذي يمكن تطبيقه حاليّاً.

- الحفاظ على روتين الحياة الطبيعيّة، وعدم عزل الذات عن المجتمع وقطع التواصل مع الأشخاص الذن ترتاحون لهم.

- قوموا بالامور التي تحبّونها وتشعركم بالسعادة والفرح مهما كانت صغيرة مثلاً استمعوا إلى الموسيقى، ارقصوان غنّوا، اعزفوا على آلاتكم المويقيّة المفضّلة.

- اتّبعوا تظاماً غذائيّاً صحيّاً ومارسوا الرياض ولو من البيت.

 

لقراءة المزيد من المقالات عن فيوس كورونا اضغطوا على الروابط التالية:

أيّ فئة دم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات فيروس كورونا المستجدّ؟

هل يمكن أن تتعرّضوا لفيروس كورونا من خلال لمس الأسطح البلاستيكية الملوثة؟

هل المضادات الحيوية فعَّالة في الوقاية من فيروس كورونا وعلاجه؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة