ما هو الشعور بالسقوط أثناء النوم؟ ولماذا يحدث؟

ما هو الشعور بالسقوط أثناء النوم؟ ولماذا يحدث؟

هل سبق لكم أن استيقظتم سريعا بعد أن حلمتم بالسقوط الطويل أو استيقظتم بعد إحساس قوي بالسقوط السريع على منحدر؟ يبدو انكم لستم وحدكم. موقع صحتي يبحث في شعور السقوط اثناء النوم.

أفاد حوالي 40 % من المشاركين في استطلاع IAC عبر الإنترنت عن انخفاض الإحساس أثناء النوم مرة واحدة على الأقل في حياتهم. وعلى الرغم من أن رد الفعل على التجربة يمكن أن يختلف من مثير إلى مفاجئ إلى مخيف، يمكن تعلم كيفية العمل مع الأجسام غير المادية وتحويل هذه التجربة إلى تجربة إيجابية.

عندما نكون مستيقظين، تبقينا طاقاتنا على اتصال بالجسم المادي، ونتيجة لذلك تبقى أجسادنا "متماسكة". وبالتالي، ما يسبب الإحساس بالسقوط أثناء النوم هو فك الارتباط الطبيعي بين الجسم النجمي (psychosoma) والجسم المادي، نتيجة الاسترخاء أثناء النوم وتوسع الطاقات الفكرية.

 

الشعور بالسقوط أثناء النوم: ما الذي يحدث؟

لفهم الشعور بالسقوط أثناء النوم، نحتاج إلى فهم ما يحدث لنا أثناء دورة نومنا، وإلى فهم الفرق بين حالات النوم المتعددة وأن نكون واضحين. جسمنا المادي يحتاج إلى النوم، ولكن العقل والروح لا ينامان فعليا. وفيما قد يكون الجسد المادي مستيقظا أو نائما، يمكن أن يكون الوعي واضحا أم مشوشا.

عندما نجمع كلا المتغيرين، نحصل على بعض النتائج المثيرة للاهتمام. يفقد معظم الناس الوضوح عندما تنام أجسادهم المادية، فقوة العادة التي نمتلكها هي التي تجعلنا نطفئ الوضوح أثناء نومنا. ولكن هذا ليس ضروريا تماما في كل الحالات. فإذا تمكن الوعي من البقاء واضحا أثناء نوم الجسد المادي، فسيحصل الشخص على تجربة الجسم النجمي (psychosoma).

فعندما نطفو بجسمنا النجمي أثناء النوم الطبيعي، عادة ما نطفو بالقرب من الجسم المادي. معظمنا لا يتمتع بالوضوح أثناء حدوث ذلك، بمعنى آخر، نحن غير مدركين أننا خارج الجسد ولا نتحكم في التجربة. ونظرا لأن الجسم النجمي ليس له وزن مثل الجسم المادي، فإنه يميل إلى الطفو خارج الجسم.

وبالتالي، ينبع حلم السقوط والإحساس بالسقوط أثناء النوم من استعادة الوضوح في الوعي عند مرحلة الجسم النجمي. بحيث قد يترجم الإحساس بالسقوط من بضع عشرات من البوصات فوق الجسم المادي في حلم سقوط طويل في بئر، أو الدخول في هاوية لا نهاية لها.

إذ يحاول دماغنا عادة دمج الأحاسيس والمحفزات الخارجية في أحلامنا، خاصةً عندما نكون في فترة حركة العين السريعة القريبة من الوقت الذي نستيقظ فيه كل يوم. على سبيل المثال، إذا انطلق المنبه بأغنية جميلة، وكنت تقود سيارة في حلمك، فقد تحلم بأنك شغلت راديو السيارة، وبدأت نفس الموسيقى الرائعة في التشغيل. هذا شيء يحدث بسرعة بحيث يمكن أن يعطي الانطباع بأن الحلم والمحفزات حدثت في نفس الوقت.

 

لقراءة المزيد عن الصحة النفسية:

4 مراحل لعلاج الصدمة النفسية واسترداد الحياة الطبيعية

ما هي اعراض التعب النفسي على الجسم؟

نصائح عملية لتحسين نفسية الرجل بعد الانفصال

‪ما رأيك ؟
من انوثة