جراحات تجميلية للعضو الذكري في أقلّ من ساعة!

جراحات تجميلية للعضو الذكري في أقلّ من ساعة!

صغر حجم العضو الذكري هو من أكثر الأسباب التي تقلق الرجل وتسبب له الإحراج وقلة الثقة بالنفس. ونظراً الى هذا الواقع، باتت الجراحة التجميلية للعضو الذكري من الجراحات الشائعة جداً في أيامنا هذه.

 

أنواع جراحة العضو الذكري التجميلية

 

تنقسم جراحة العضو الذكري التجميلية، حسب حجم العضو، على الشكل التالي:

 

- تطويل حجم القضيب الذكري: تتم عملية إطالة القضيب الذكري من خلال شق جزئي لرباط العضو المغلق حتى منطقة العانة. ولا تستغرق هذه العملية سوى 3 الى 4 دقائق مع إعتماد التخدير الموضعي، وتكون النتيجة فورية حيث يزيد الطول حوالي 2 سينتيمراً.

 

- نحت العانة: تجرى هذه العملية في الحالات التي يعاني منها الذكور من وجود شحوم في منطقة أسفل البطن وحول الاعضاء التناسلية، وذلك لأن تجمع هذه الدهون في هذه المنطقة يعيق العلاقة الزوجية. وهذا الإجراء البسيط لا يستغرق أكثر من 15 الى 20 دقيقة تحت التخدير الموضعي، وبدون أي ألم ونتيجته فورية ومضمونة.

 

- تكبير قطر القضيب: وذلك بواسطة الخلايا الجذعية حيث يتم سحب هذه الخلايا والشحوم من منطقة العانة أو البطن وإعادة حقنها تحت جلد القضيب، علماً أن حقن العضو الذكري يتم خلال 15 الى 20 دقيقة تحت التخدير.

 

مخاطر الجراحة التجميلية للعضو الذكري

 

لا يوجد خطر كبير عند إجراء هذه الجراحة التجميلية، بل توجد المخاطر العادية التي يمكن أن تحصل نتيجة أي عملية جراحية أخرى مثل العدوى أو النزيف، علماً أنه لن يكون هناك أي خطر على الأداء الجنسي أو الانتصاب أو عملية التبول.

 

وللخضوع لهذه العملية، من الضروري اختيار جرّاح يتمتع بخبرة طويلة لأن التعامل مع المنطقة الحساسة هو أمر دقيق.

 

ومن الضروري على المريض إتباع التعليمات بعد الجراحة لتفادي أي أعراض جانبية.

 

اقرأوا المزيد عن صحة العضو الذكري على هذه الروابط:

 

للحفاظ على صحة العضو الذكري لا تهمل هذه النصائح!

موقع صحتي يجيب عن تساؤلاتكم حول حجم العضو الذكري الطبيعي

حقائق لا بد من معرفتها حول العضو الذكري

‪ما رأيك ؟
من انوثة