ما هي المشاكل الزوجيّة التي تنشأ بسبب الأهل؟

ما هي المشاكل الزوجيّة التي تنشأ بسبب الأهل؟

المشاكل الزوجية

ليس غريباً أن يتدخّل الأهل في حياة ولدَيهما حتّى بعد زواجهما وانتقالهما للعيش في مكانٍ مُختلف، وهذا يعود غالباً لحرص الأهل الشّديد على سعادة الابن أو الابنة وعدم تقبّل أنّهما أصبحا راشدَين ولديهما خصوصّية تفرض احترامها.

نتيجة هذا التدخّل العفوي من قِبل الأهل في حياة الزوجين، من الطّبيعي أن تنشأ بعض المشاكل الزوجيّة. نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز المشاكل التي تطرأ على الزوجين نتيجة تدخّل الأهل.

 

الأطفال

 

يُعدّ موضوع الأطفال من أكثر المواضيع التي تستدرج الأهل للتدخّل في الحياة الزوجيّة، وذلك منذ لحظة ولادة الطّفل إلى أن يُصبح راشداً؛ باعتبار أنّ الأهل يتمتّعون بخبرةٍ أوسع في مجال تربية الأطفال تستدعي من الزوجين إعارتها اهتماماً خاصاً والاستفادة منها.

نتيجة هذا الأمر، يُواجه الزوجين خلافاتٍ بينهما قد تصل إلى حدّ الانفصال في بعض الأحيان، نتيجة السّماح بهذا التدخّل وتأييده.

 

الأوضاع الماديّة

 

عادةً ما يدّعي الأهل الحرص الشّديد على أوضاع الزوجين المادّية بشكلٍ قد يكون مُبالغاً فيه أحياناً، إلا أنّ تفاصيل الأوضاع الماديّة للزوجين غالباً ما تكون غير معروفة للأهل إلا في حال سماح الزوج أو الزوجة بتدخّل أهلَيهما في هذا الموضوع.   

في هذا الإطار، يُمكن أن ينحاز الأهل للابنة أو الابن عن طريق إملاء بعض النّصائح التي من الواجب على الزوجين تنفيذها وإلا شعر الأهل بأنّهما غير مُكترثين بهم؛ وهنا تبدأ المشاكل بين المؤيّد والرافض لهذه النّصائح.

 

نظافة وترتيب المنزل

 

في بعض الأحيان قد يمتعض أهل الزّوج خصوصاً، من طريقة تصرّف الزّوجة في المنزل من جهة تنظيفه وترتيبه، مع صرف النّظر عن أنّها امرأة عاملة ولم تعتد بعد على الحياة الزوجيّة، أو بعد إنجاب الأطفال وعدم توفّر الوقت اللازم للقيام بواجبات المنزل على أكمل وجه.

هنا قد يتدخّل الأهل بشكلٍ قويّ وأحياناً بأسلوب الفرض، طالبين من الزوج إيصال الرّسائل للزوجة، من دون الأخذ بالاعتبار أنّها قد تحتاج للمساعدة بسبب عدم قدرتها في بعض الأوقات على الإدارة المثاليّة للمنزل.

 

الزيارات

 

غالباً ما يشكو الزوجان من الخلافات بينهما التي تكون ناتجةً عن زيارات الأهل من دون موعد ولا اتّصال، باعتبار أنّهم الأقرب ولا يحتاجون لطلب الإذن من أجل زيارة الابن أو الابنة، إلا أنّ الخصوصيّة في الحياة الزوجيّة تفرض احترامها من قِبل الجميع وخصوصاً أقرب المقرّبين. ولكن غالباً ما يمتنع الزوجان عن إيصال هذه الرّسالة إلى أهلهما احتراماً لهم. 


كذلك، فإنّ بعض الخلافات الزوجيّة قد تنشأ في حال تكرّرت زيارة الزوجة لأهلها خصوصاً مع وجود الأطفال، بالإضافة إلى أسبابٍ أخرى عديدة. 


ولكنّ الكلمة الفصل تبقى للزوجين المسؤولَين عن منع تدخّل الأهل في حياتهما، بطريقةٍ سلسة، ما يُجنّبهما الكثير من المشاكل والخلافات.

 

لقراءة المزيد عن الحياة الزوجية إضغطوا على الروابط التالية:


ما الذي يقف وراء تبادل الإتهامات بين الزوجين؟

للمتزوّجين: إليكم أسرع الحلول لمشاكلكم الزوجية!

تصوّرات خاطئة تهدّد زواجكم... تجنّبوها!

‪ما رأيك ؟