هل العلاقة الزوجية تنقص الوزن؟

هل العلاقة الزوجية تنقص الوزن؟

تتعدّد فوائد العلاقة الزوجيّة وتأثيراتها الإيجابيّة على الصحّة العامة، لا سيّما على صعيد تعزيز مناعة الجسم وحمايته من الأمراض والعدوى. كما أنّ الفوائد الصحّية تتخطّى المناعة لتطال الصحّة النفسيّة؛ حيث أنّ العلاقة الحميمة تخلّص الجسم من التوتّر والضّغط وتؤمّن له الإسترخاء وتساعده في الحصول على نومٍ عميقٍ وهادئ.


كيف تؤثّر ممارسة العلاقة الزوجيّة على الوزن؟ هل تنقصه أم تزيده؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

تأثيرٌ مشابه للرّياضة!

 

لا يخفى على أحد أنّ العلاقة الحميمة مشابهة في تأثيرها للتّمارين الرياضيّة، حيث أنّها من الأنشطة البدنيّة الصحّية في حال ممارستها باعتدال.

تنشّط ممارسة الرياضة صباحاً الجسم، وكذلك العلاقة الزوجيّة حيث أنّ ممارستها خصوصاً في الصباح يُعتبر نوعاً من النّشاط البدني المناسب لتحريك عضلات الجسم وتنشيط القلب وتحسين الدورة الدمويّة.

 

كم سعرة حراريّة تحرق العلاقة الزوجيّة؟

 

أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، يخسر الأزواج ما يصل إلى 3 آلاف سعرةٍ حراريّة في غضون 30 دقيقة؛ وذلك بسبب تحريك كافة عضلات الجسم فضلاً عن زيادة تدفّق الدم في الأوعية الدمويّة والمخ.

وممارسة العلاقة الزوجيّة لمدّة 15 دقيقةٍ يمكن أن تحرق ما بين 130 و150 سعرةٍ حراريّة. أمّا في حال ممارسة العلاقة لمدّةٍ أطول، فعدد السعرات الحراريّة الذي يتمّ حرقه يكون مرتفعاً بشكلٍ أكبر؛ وكلّ ذلك يساهم في إنقاص الوزن بالإضافة إلى تنشيط الدّورة الدمويّة.

 

تقوية القلب وإفراز الهرمونات

 

تعزّز ممارسة العلاقة الزوجيّة الدورة الدمويّة في الجسم، الأمر الذي يساعد على تدفّق الدم بشكلٍ أفضل ووصوله إلى كافة الأعضاء.

هذا الأمر من شأنه أن يعزّز عمل القلب ويقوّيه وينشّطه؛ ما يحفّز الجسم على إفراز بعض الهرمونات التي تساهم في عمليّة إنقاص الوزن.

 

التعرّق أثناء العلاقة الحميمة

 

يُعتبر التعرّق من الأمور المصاحبة للممارسة الحميمة، حيث أنّه غالباً ما يحدث مع كلّ نشاطٍ بدنيّ يبذله الجسم. ويعمل التعرّق أثناء ممارسة العلاقة على حرق الدّهون الزّائدة في الجسم وبالتّالي يؤدّي إلى فقدان الوزن الزائد.

هذا النّشاط المبذول خلال العلاقة الحميمة يساعد على تفعيل الحركات التقلّصية للعضلات فترتفع درجة حرارة الجسم بسبب تدفّق الدم وتقلّص العضلات، وبالتالي يتمّ إفراز العرق وحرق الدّهون.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ عدد السعرات الحراريّة التي يتمّ حرقها خلال ممارسة العلاقة الزوجيّة مختلفٌ من جسمٍ إلى آخر، إلا أنّ الثابت هو أنّ هذه الممارسة تساعد على إنقاص الوزن، حتّى ولو بنسبٍ متفاوتة.

 

اقرأوا المزيد عن العلاقة الحميمة على هذه الروابط:


‪ما رأيك ؟