4 أمراضٍ جنسية تسبّب العقم... ما هي؟

4 أمراضٍ جنسية تسبّب العقم... ما هي؟

يشمل مصطلح الأمراض الجنسيّة العديد من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتّصال الجنسي، وتُعتبر النّساء أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض بنسبةٍ تصل إلى الضّعف مقارنةً بالرّجال ويرجع ذلك إلى التكوين الفسيولوجي للجهاز التناسلي.

 

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأمراض الجنسيّة التي يُمكن أن تسبّب العقم وتقف عائقاً أمام حدوث الحمل والإنجاب.

 

السيلان

 

يُعتبر من الأمراض الجنسيّة الشهيرة والخطيرة في الوقت ذاته، وهو يظهر على شكل إفرازاتٍ من العضو الذكري لدى الرجل، والمهبل لدى المرأة مع الشّعور المزعج بالحكة والرّائحة الكريهة.

 

مع تقدّم الحالة، فإنّ أعراض الإصابة بالسيلان تتطوّر إلى ظهور طفحٍ جلديّ وآلامٍ شديدةٍ في المفاصل، وإذا لم يتلقَ المريض العلاج المناسب فقد يُصاب بالعقم.

 

الكلاميديا

 

يُعدّ من الأمراض الجنسيّة المنتشرة التي تسبّب العقم إذا تمّ إهمال العلاج، أمّا في حال الكشف المبكر عن الإصابة بهذا المرض وتلقّي العلاج المناسب بالمضادات الحيويّة فيُمكن العلاج بسهولةٍ وسرعة.

 

عادةً ما تظهر أعراض الإصابة بالكلاميديا لدى الرّجل على شكل حكّةٍ وإفرازاتٍ من العضو الذكري الشّعور بحرقةٍ أثناء التبوّل، أما المرأة فتشعر بآلامٍ أثناء التبول وتلاحظ إفرازاتٍ من المهبل ذات رائحةٍ كريهة وحكّة شديدة.

 

التهاب الحوض

 

كلّ التهابٍ يُصيب المرأة بأعضائها التناسليّة في أسفل بطنها يُمكن تسميته بالتهاب الحوض.

 

في هذه الحالة، تنتقل الجراثيم التي تسبّب الالتهاب من المهبل عبر عنق الرّحم إلى داخل الرّحم والأنبوبين والمبيضين. وإذا لم يُعالَج الالتهاب في حينه فقد يُسبّب ألماً مزمناً ومرضاً خطيراً، وقد يُحدث الالتهاب في الأنبوبين ندوباً والتصاقاتٍ تؤدّي إلى العقم أو إلى حدوث حملٍ خارج الرّحم.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ التهاب الحوض يُمكن أن يُصيب المرأة في حال لم تُشفَ من مرضٍ منقولٍ جنسياً، خصوصاً السيلان أو الكلاميديا.

 

سرطان عنق الرّحم

 

يُمكن لسرطان عنق الرحم أن يكون فتّاكاً وسط النّساء اللواتي لا يقمن بالكشف المنتظم؛ إذ أنّ هذا المرض لا تكشفه أيّ أعراضٍ كما أنّه يحتاج إلى سنواتٍ ليتطور، وحين تظهر الأعراض فهذا يعني في معظم الحالات أنّ سرطان عنق الرحم في مرحلةٍ متقدّمة.

 

بالإضافة إلى حالات الوفيّات التي يتسبّب بها سرطان عنق الرّحم، فإنّه يكون أيضاً السّبب وراء الإصابة بالعقم بعد تداعيات العمليّة الجراحيّة الضروريّة التي تقوم بها النّساء بها لإتلاف الخلايا السرطانيّة.

 

يُذكر أنّ معظم الأمراض المنقولة جنسياً يُمكن شفاؤها إذا تمّ تشخيصها مبكراً وبشكلٍ سليم، ولكن في حال إهمال العلاج يتعرّض المريض لمضاعفاتٍ مزمنة تؤدّي إلى العقم أو إلى أمراضٍ أخرى خطيرة كالسرطان.

 

إليكم المزيد من موقع صحتي عن الأمراض الجنسية:

 

4 علامات تؤشر على الإصابة بأمراضٍ جنسيّة

ما هي أكثر الامراض الجنسية شيوعاً؟

كيف تحمون انفسكم من الامراض المنقولة جنسيا؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة