6 طرق صحّية لزيادة عدد الحيوانات المنوية!

6 طرق صحّية لزيادة عدد الحيوانات المنوية!

تتعدّد الأسباب التي تؤدّي إلى تأخّر حدوث الحمل وأحياناً إلى العقم، منها نقص عدد الحيوانات المنويّة عند الرجل وضعف جودتها.

لمواجهة هذا الأمر، هناك بعض النصائح والإرشادات التي لا بدّ من استشارة الطبيب بشأنها، يمكن الإعتماد عليها لزيادة عدد الحيوانات المنويّة، ونعدّد أبرزها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الإبتعاد عن التوتر

 

لا يفارق التوتر أيّ تفصيل من تفاصيل حياتنا اليوميّة المليئة بالمهام والمسؤوليّات، وهو يؤثر سلباً على مختلف الوظائف في الجسم خصوصاً الجنسيّة منها. وينعكس هذا الأمر سلباً على الخصوبة من خلال التأثير على عدد الحيوانات المنويّة وجودتها.

 

اتّباع نظام غذائي صحّي

 

على عكس ما هو شائع، لا يشمل النظام الغذائي الصحي الأطعمة الخاصة بالرجيم وبفقدان الوزن، بل هو عبارة عن التنويع في المأكولات وعدم حرمان الجسم من أيّ عنصر غذائيّ لتزويده بكافة الفيتامينات والمعادن التي يحتاج إليها.

وبذلك يكون النظام الغذائي صحّياً ومتوازناً ويؤثّر إيجاباً على صحّة الجسم العامة وعلى الخصوبة وعدد الحيوانات المنويّة.

 

ممارسة الرياضة

 

تلعب ممارسة الرياضة دوراً بالغ الأهمية في الحفاظ على الصحة الجنسيّة والخصوبة، خصوصاً من ناحية تعزيز الدورة الدمويّة في الجسم وتحسين عدد الحيوانات المنويّة.

ويُنصح عدم المبالغة في الرياضة الممارسة، والإعتماد على الرياضة المعتدلة.

 

الحفاظ على الوزن الصحّي

 

تؤثّر السمنة سلباً على عدد الحيوانات المنويّة وعلى الخصوبة عموماً وقد تؤدّي إلى العقم.

لذلك لا بدّ من الحفاظ على الوزن الصحي وفقدان الوزن بطريقة صحّية، للمساعدة على إنتاج الحيوانات المنويّة بأعدادٍ أكبر وأفضل وبالتالي يتمّ تعويض ما يتمّ فقدانه.

 

الإقلاع عن التدخين

 

ما من تأثيرات إيجابيّة للتدخين، وفي ما خصّ الصحة الجنسيّة عند الرجل فإنّه يسبّب خفض عدد الحيوانات المنويّة ممّا يؤدّي إلى العقم في نهاية المطاف.

كما يؤثّر التدخين على الرغبة الجنسيّة وعلى الإنتصاب، وقد يؤدّي إلى الإصابة بالعجز الجنسي.

 

الإبتعاد عن بعض الأدوية

 

تتسبّب بعض الأدوية بخفض عدد الحيوانات المنويّة والتأثير على الصحة الجنسيّة عند الرجل، كعارضٍ جانبي. من هنا، يُفضّل استشارة الطبيب قبل استهلاك أيّ دواء.

وتتمثل بعض الأدوية التي يُنصح بتجنّبها لزيادة عدد الحيوانات المنويّة، المضادات الحيويّة ومضادات الإلتهابات.

 

من المهمّ معرفة ما إذا كان للرجل تاريخ عائلي من مشاكل الخصوبة، لأنّ ذلك يمكن أن يشكّل عامل خطر إضافياً يحضّه على التزام إرشادات الطبيب لزيادة عدد الحيوانات المنويّة وتحسين حياته الجنسيّة. 

 

اليكم من موقع صحتي المزيد من المعلومات عن صحّة وجودة الحيوانات المنوية:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة