أفكار سهلة لتحضير فطور لطفل بعمر سنة

أفكار سهلة لتحضير فطور لطفل بعمر سنة

روبير الجميّل

يعتبر الفطور من الوجبات الأساسية في اليوم، للأطفال والكبار على السواء، كونه يؤمن الطاقة الضرورية التي يحتاجها الجسم لتمضية النهار وأداء الواجبات اليومية. وبذلك وجبة الفطور مهمة جدا لنمو الأطفال والحفاظ على صحتهم البدنية. موقع صحتي يذكر بعض الأفكار السهلة لتحضير فطور لطفل بعمر سنة.

تمامًا مثل الوجبات الأخرى، من الأفضل تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة صباحا، بما في ذلك الفواكه والخضراوات والحبوب ومنتجات الألبان والأجبان والزبادي والبروتين بحسب الرغبة الشخصية.

 

فطور تقليدي للطفل بعمر سنة

يمكن اللجوء إلى الفطور التقليدي والذي يمكن تحضيره بشكل سهل وسريع، على سبيل المثال:

- البيض المسلوق المطحون.

- توست فرنسي أو فطائر (من الأفضل اختيار أصناف القمح أو الحبوب الكاملة).

- الحبوب والحليب البارد.

- حبوب ساخنة مثل دقيق الشوفان أو كريم القمح (يمكن اضافة بعض الفواكه المجففة أو المكسرات في الأعلى).

- خبز محمص من الحبوب الكاملة أو الكعك الإنجليزي مع الجبن.

- زبادي بالفواكه أو المكسرات.

- عصير الفاكهة مثل عصير الفراولة أو الليمون وغيره.

 

وصفات غريبة ولذيذة لفطور مميز

- الموز: سندويش قمحة كاملة من زبدة الفول السوداني والموز والزبيب.

- تاكو الفطور: بيض مخفوق وجبن مقطع على خبز تورتيلا مغطى بالصلصة.

- الجبن الريفي: زبدة التفاح ممزوجة مع الجبن.

- شطيرة الجبن والفواكه: استخدم الفراولة أو غيرها من الفواكه الطازجة.

- سندويش: الجبن المشوي وزبدة الفول السوداني أو المربى على أنواعها.

 

ماذا يجب أن يعرف الأهل؟

تفيد الدراسات الطبية بأن الأطفال الذين لا يتناولون وجبة الإفطار يكونون أقل قدرة على التعلم في المدرسة، ويحصلون على كمية أقل من الحديد (عنصر غذائي مهم) في وجباتهم الغذائية. ومن المرجح أن يشهدوا أيضا ارتفاعا في مؤشر كتلة الجسم BMI، وهي علامة قد تشير إلى زيادة في الوزن.

من ناحية أخرى، الأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار يكونون أفضل في المدرسة، وأكثر عرضة للمشاركة في الأنشطة البدنية، ونظامهم الغذائي صحي وأفضل بشكل عام. لذلك، لا تدعوا أطفالكم يفوتون وجبة الفطور لأي سبب كان.

 

المزيد من النصائح والمعلومات المفيدة لكِ ولطفلك:

كيف يمكن أن يفيد الزبادي صحة طفلكم الرضيع؟

ما هي التغذية المناسبة للطفل في حالة الإسهال؟

طفلك الرضيع ينام كثيراً... هل من داعٍ للقلق؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة