كيف تحدّين من مشكلة بصق طفلك الرضيع للحليب؟

كيف تحدّين من مشكلة بصق طفلك الرضيع للحليب؟

من الحالات الشائعة التي تلاحظينها على مولودك الجديد هي حالة قشط أو بصق الحليب بعد الرضاعة. وقد تعتقدين أنّ هذا الأمر ناتج عم حالة مرضيّة. فلا تقلقي! سنفسّر لك أكثر عن سبب هذه الحالة وطرق تقليلها عبر هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هو القشط عند الرضع وما هو أسبابه؟

القشط عند الرضيع هو ارتجاع الحليب إلى المريء، وهذه الحالة لا تنذر بمشكلة صحيّة بل هي أمر طبيعي وشائع عند الرضع، خاصة في الأشهر الثلاثة بعد ولادته. طبيّاً، حالة القشط عند الرضيع تسمى الارتجاع المعدي المريئي.

السبب وراء قشط الرضع، هو وجود عضلة بين المريء والمعدة، مهمّتها المحافظة على محتويات المعدة. لكن عند الأطفال الرضع، هذه العضلة تكون غير مكتملة النمو، لذلك يعاني الأطفال من مشكلة القشط أو إرتجاع الحليب إلى المريء، خاصة بعد امتلاء معدة الطفل. وتجدر الإشارة، إلى أنّ قشط الرضع لا يهدّد سلامة ونمو الرضيع. فطالما أن الرضيع ينمو بشكل طبيعي، يأكل بشكل طبيعي ويزيد وزنه، فلا تقلقي.

 

نصائح لتقليل القشط عند الرضع

- حاولي إبقاء طفلك في وضعيّة مستقيمة، كذلك خلال الرضاعة اجعليه مستقيماً أكثر، وبعد كلّ رضعة، حافظي على وضعيّة مستقيمة للرضيع لمدة 30 دقيقة. وانتبهي إلى عدم وضع الرضيع في أرجوحة أو تحفيزه على الحركة فوراً بعد انتهاء الرضاعة.

- لا تكثري من الرضاعة بمعدل يفوق حاجة طفلك، بل اجعليها بكميات أصغر ولو بشكل متكرّر.

- اسمحي لطفلك بالتجشؤ خلال الرضعة وبعدها، لأنّ÷ يحمي الرضيع من تكوّن الغازات في معدته.

- لتتجنّبي القشط عند الرضيع، لا تجعليه ينام على بطنه. فمن الأفضل أن ينام على ظهره وهذه الوضعيّة تحميه من الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ.

- إذا كنت أمّاً مُرضعة، سينصك الطبيب بتغيير نظامك الغذائي والابتعاد عن تناول منتجات الألبان أو أطعمة، لأنّها تؤثّر ايضاً على رضيك من خلال حليب الثدي.

 

كلّ ما لديكم من أسئلة عن صحّة أطفالكم، يجب عنها الأطباء الأخصائيين عبر www.sohatidoc.com  من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها حين تحجزون موعداً لكم.


لقراءة مزيد من المقالات عن صحة طفلك اضغطي على الروابط التالية:

انسداد الامعاء مشكلة شائعة عند الرضع... وعلاجها ضروري!

خطوات الفطام التدريجيّ للطفل حفاظاً على نفسيته

أعراض خطيرة تشير الى الفشل الكلوي عند الطفل... لا يجب تجاهلها أبداً!

‪ما رأيك ؟
من انوثة