لهذه الأسباب طفلكِ البالغ 3 سنوات يضع يده في فمه!

لهذه الأسباب طفلكِ البالغ 3 سنوات يضع يده في فمه!

رؤى معلوف

خلال تربية الطفل، وتحديداً في السنوات الأولى من نموه، قد تواجه الأم العديد من الصعوبات نتيجة بعض العادات غير المحببة التي يقوم بها الطفل، مثل إستمراره في وضع يده في فمه مع بلوغه عمر الثلاث سنوات. وهنا نشير الى أن هذا الأمر لا يستدعي الخوف والقلق، حيث أن هذه الحالة قد تكون مؤقتة، وهي غالباً ما تزول بشكل تدريجي بالقليل من المتابعة والإهتمام.

 

لماذا يقوم الطفل في عمر الثلاث سنوات بوضع يده في فمه؟

 

إن لجوء الطفل الى وضع إصبعه أو يده في فمه لا يشير إلى معاناته من أيّ مشاكل صحيّة، إلا أنه وبمجرد القيام بهذه الحالة فهو يشعر بالأمان، ما يساعده على الإحساس بالراحة والتخلّص من التوتر والقلق، وبالتالي النوم بشكلٍ أفضل خلال الليل. وهنا نشير الى أن هذه الأسباب لا تمنع ضرورة إبتعاد صغيركِ عن هذه العادة، حيث أن ذلك يؤثر سلباً على أسنانه وطريقة نموه.

 

كيف يجب التعامل مع الطفل في حال وضع يده في فمه؟

 

- لا يجب أبداً التعامل مع الطفل بعنف من خلال معاقبته على وضع يده في فمه، حيث أن هذا الأسلوب لن يساعدكِ أبداً، بل هو على العكس سيولد الشعور الزائد عنده للقيام بذلك، لأن كل ممنوع هو مرغوب.

 

- لمساعدته على تخطّي هذه الامر بطريقة سهلة وصحيّة، إعملي أنه وفي هذه المرحلة العمريّة من المهم أن تلجأي الى شرح مخاطر هذه العادة غير الصحيّة لطفلكِ، مع تسليط الضوء على أنها ستنعكس بشكلٍ سلبي على صحة أسنانه، وتؤدي الى إصابته بالكثير من الامراض والعدوى.

 

- إعملي أنكِ المثال الأعلى لطفلكِ، لذلك إجعلي من نفسكِ القدوة الصالحة، وإشرحي له أنكِ لا تعمدين الى القيام بهذا الأمر غير الصحّي، ما يبعده تلقائياً عن ذلك.

 

- في حال فشل كلّ المحاولات السابقة، لا تترددي بتغطية يد طفلكِ باستخدام قفاز مثلاً وتثبيته بشكل جيّد لفترة طويلة، وهو لن يتمكن بالتالي من وضع يده في فمه، ما يساعده على تخطّي هذه العادة بشكل تدريجي.

 

- إحرصي أيضاً على لفت إنتباه طفلكِ لأي شيء لآخر عندما تلاحظين أنه وضع يده داخل فمه، مثل تقديم لعبة كبيرة أو كتاب جميل له.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن عادة وضع الطفل ليده في فمه وطرق علاجها:

كيف توقفين طفلك عن مصّ إبهامه؟

هذه هي مخاطر مص الطفل لإبهامه... فاحذري منها!

كيف تساعدين طفلك على التخلص من عادة مصّ الاصبع؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟